وكيل لجنة التعليم بالبرلمان ..”التطوع بالتدريس” استمرار للفشل في ملف المعلمين ، وتعمدًا لاستمرار العجز وإفساد العملية التعليمية وتدمير للشباب

استنكر النائب الوفدي اللواء هاني أباظة، سكرتير عام مساعد حزب الوفد، ووكيل لجنة التعليم في البرلمان، قرار وزارة التربية والتعليم بفتح باب التطوع في التدريس بالمدارس التابعة للوزارة.

وقال أباظة إن فتح باب التطوع في التدريس يعد استمرارًا للفشل في التعامل مع ملف المعلمين وتعمدًا لاستمرار العجز وإفساد العملية التعليمية ناهيكم عن تدمير شباب المدرسين بشروط تعجيزية للتعاقد.

وأشار أباظة إلى أن وضع شباب المعلمين دائما في حالة عدم الاستقرار وتحت ضغط يؤثر سلبًا على قطاع عريض من الشباب، وأسلوب التطوع كأنهم في الخدمة العامة، قائلا: “لا وألف لا للتطوع لأنه نوع من أنواع السخرة في زمن الحريات”.

وكان الدكتور رضا حجازي، نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني لشئون المعلمين، قد أصدر توجيهات للمديريات التعليمية بفتح باب التطوع أمام المؤهلات العليا التربوية، للعمل بمهنة التدريس في المدارس، بهدف سد العجز في جميع التخصصات.

ويُمنح المتطوع شهادة تقدير عن الحد الأدنى لمدة العمل التطوعي، وشهادة خبرة بنهاية فترة عمله (عام دراسي) بمدارس وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى