وزير التعليم ..مؤشرات بتأجيل وتعليق الدراسة مرة اخرى، والظروف الان قد يترتب عليها قرارات جديده للشهادات

قال الدكتور طارق شوقي، إنه من الواضح أنه سيتم فترة توقف الدراسة، وأن الوزارة خططت لذلك من قبل، وأن هناك حالة قلق لدى الجميع، ولكن في ظل هذه الظروف، لابد أن نتعامل معها بهدوء لتقليل الخسائر ونلتزم بقرارات الدولة، مشيراً إلى أن تأجيل الدراسة بدأ يوم 15 مارس، وبعد 4 أيام فقط، حاولت الوزارة العودة إلى الناس لطمأنة الناس على مستقبل أبناءهم، موضحا أن كل المؤشرات تؤكد تأجيل الدراسة مرة أخرى.

وأضاف وزير التعليم خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج “الحكاية” الذي يذاع على قناةmbc مصر، أنه تم إعداد فيديو توضيحي لقرارات تمس 12 سنة دراسية من أصل 14 سنة دراسية، وأن التعليق على الشهادات الآن صعب، لأن ذلك سيكون له تأثير على الطلاب وذويهم وأولياء أمورهم، موضحا أنه تم إطلاق مكتبة إلكترونية الخميس الماضي، ويتم إعداد منصة إلكترونية، لتقديم خدمات للطلاب، موضحا أن هناك قرارات تحتاج إلى رئاسة الوزراء، وقرارات أخرى تحتاج تدخل الرئيس نفسه.

وأوضح الوزير أنه لابد أن تعطى الناس مساحة لدراسة حل عدد كبير من المشاكل، سيتم الرد على كل الاستفسارات المتعلقة بالدبلومات الفنية والشهادتين الثانوية والإعدادية والـ ig قبل نهاية الأسبوع الجارى، وقال إنه لا يزال البعض يتداول أوراق مُسربة ويعلقون عليها ويبنون عليه قرارات.

وقال إن البعض يبيع الآن مشروعات التخرج التى أشارت لها الوزارة، مع أن الوزارة لم تضعه حتى الآن، وللأسف هذا الوقت لا يحتمل هذه التجارة التي لا داع لها.

وأضاف ، أنه فيما يعلق بامتحانات الثانوية والإعدادية، فإن الظروف الآن لم تعد كما كانت عليه فى السابق، فمن قبل قلنا أن امتحاناتهم في موعدها، ولكن الظروف قد تتغير في ساعات، وهو ما يعانى منه العالم الآن، مناشدا المواطنين بعدم الانسياق إلى ما يتم تداوله من أخبار متعلقة بالتعليم إلا من مصادرها الرسمية.

وأضاف الوزير، يجب على المواطنين أن يثقوا أن الدولة ستضع أفضل حل، وهناك أشياء لابد أن نقبلها لأن عسكها قد يضرنا، وأنه ليس من المنطق أن يظن ولي الأمر أن الدولة ستعاقب الطالب بسبب ظروف كورونا، مؤكدا على أن الضغط لن يؤدى إلى شىء.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى