الصحة والجمال

الوقاية ضد مخاطر المُخدرات

بما أن المُخدرات أصبحت الخطر الأول الذي يُحيط بكافة أطياف المُجتمع، فيجب علينا جميعًا أن نواجه هذا الخطر بكُل قهوة وحزم، ويتم ذلك من خلال الوقاية من هذا الخطر وهذا يتم بتوعية كافة أطياف المُجتمع حول هذا الخطر من حيث المخاطر والأضرار التي تُسببها المواد المُخدرة على الإنسان والمُجتمع.

المخاطر التي تُحيط بمُتعاطي المُخدرات

مخاطر نفسية

تُسبب العديد من المواد المُخدرة خاصة المواد المُخدرة التي يتم تصنيعها كيميائيًا في إحداث تأثيرات نفسية غاية في الخطورة، حيث على المدى الطويل تُسبب هذه المواد الإصابة باضطراب الذهان وهو اضطراب أحد أسباب الإصابة به تناول المواد المُخدرة وفي هذا الاضطراب يُعاني المريض من رؤية أشياء غير موجودة كما أنه يسمع أشياء أيضًا غير موجودة وهذا ما يُسمى بالهلاوس السمعية والبصرية والتى تعالج فى مستشفى علاج إدمان .

كما يتعرض مُتعاطي المواد المُخدرة أيضًا لاضطراب جنون العظمة والذي يعتقد فيه أنه أفضل شخص حيث يشعر حينها بالغرور والتكبر دون أي أسباب.

وتتسبب المواد المُخدرة أيضًا في الدخول في حالة من الاكتئاب الطويل يصحبه بعض الاضطرابات النفسية الأخرى والتي تجعل نفسية المُتعاطي غير مُستقرة تمامًا.

مخاطر جسدية

وأما عن المخاطر الجسدية جراء تعاطي المُخدرات فهي كثيرة وأكثر خطورة بالطبع من الأثار النفسية، حيث يُصاب المريض بضعف عام في الصحة الجسدية ويتضمن ذلك حدوث ضعف في وظائف الكلى والكبد حيث أن الكلى هي العضو المسؤول عن إخراج السموم من الجسم، وبزيادة الضغط عليها في مُحاولة إخراج المُخدرات و علاج إدمان الكريستال ميث من جسم المُتعاطي تتهالك وتضعف بشكل كبير بمرور الوقت.

الوقاية من مخاطر المُخدرات

الوقاية المُجتمعية

يجب أن يتم توعية المُجتمع بمخاطر المواد المُخدرة وكذلك تثقيف كافة أطياف المُجتمع للتعامل مع خطر إدمان المُخدرات، ويتم ذلك من خلال نشر هذه التوعية في الجامعات والندوات الشبابية والمدارس أيضًا.

الوقاية النفسية

ومن خلال توعية المُجتمع بكيفية التعامل مع الأزمات النفسية والمشاكل التي تؤدي إلى أزمات نفسيه، نستطيع أن نقي كافة أفراد المُجتمع من الوقوع في فخ الهروب من الواقع من خلال إدمان أو تعاطي المواد المخدرة.

الوقاية الأسرية

وهُنا يجب على الوالدين مُتابعة أبنائهم بشكل مُستمر وتقديم الدعم المعنوي والنفسي لهم من حين إلى أخر، حتى لا يقعوا فريسة لصحبة السوء أو للأزمات النفسية التي تمر على المراهقين.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock