استياء وغضب لعدد من اولياء الامور بعد قرار الوزير بعقد اختبارات شفوية فى البحث

عبر صفحات التواصل الاجتماعى عبر كثير من أولياء أمور طلاب المدارس عن استيائهم خاصة بعد تصريحات الدكتور طارق شوقي وزير التربية التعليم والتعليم الفني، بعقد اختبارات شفوية للطلاب الذين قدموا مشروعاتهم البحثية.

جاء قرار الوزير بعد استغلال عدد كبير من المعلمين ومراكز الدروس الخصوصية، خوف وقلق أولياء الأمور، ووضع تسعيرة لكل صف دراسي، وصلت لـ300ج بالصف الثالث الإعدادي.

قالت مها مهران أحد أولياء الأمور، إن البلد في وضع غير معلوم، بعد عدة شهور ماذا سيكون الوضع؟، فتساءلت هل ينفع أولياء الأمور والطلبة يفضلوا عايشين مش عارفين اولادهم نجحوا ولا لأ حتى شهر سبتمبر؟.

وأكدت مهران، “فرضًا أنا عايزة أنقل ابني من مدرسة لمدرسة، مش لازم شهادة نجاح الطالب، هل ستستمر شهادة النجاح معلقة حتى شهر سبتمبر؟”.

وطالبت ولي الأمر وزارة التربية والتعليم، عندما يكون هناك تبديل لوضع تقيمي مختلف للطلبة، صعب أن يكون كل يوم بقرار جديد، تابعت أنه وجب وضع قرار من الوزارة ببنوده وطرق تنفيذه والجميع يلتزم بيها، لأن الوضع صعب على مستوى العالم.

وأكدت أنه يجب على الوزارة أن تكون ملمه بأرض الواقع قبل وضع أي قرار وتبعاته، كي لا تضيف يوميا ملحقات صعب تنفيذها.

وشددت أن الامتحانات الشفوية دعوة لشراء المشروعات الجاهزة ودراستها فى اول سبتمبر لمناقشتها، عودة للحفظ والتلقين، وليست علاج لمنع شراء المشروعات الجاهزة.

بينما قالت ولي أمر أخرى، لم يكن ذلك القرار هو الحاسم  للتأكد أن الطالب، هو صاحب البحث، فيستطيع أنه يحفظه بإتقان قبل شهر سبتمبر المقبل، وتساءلت كيف سيتم تنسيق الإعدادية، بعد شهر سبتمبر وهو بداية عام دراسي جديد؟.

يذكر أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أعلن عن اجراء اختبارات شوفية للطلاب، في المشروعات البحثية التي سيقدمونها، وأكد أن هذه الخطوة ستكشف إذا كان الطالب بذل مجهودا بنفسه في إنجاز بحثه أم أنه اعتمد على أبحاث جاهزة لم يتعب فيها.

وشدد الوزير أنه خلال هذه الاختبارات الشفوية ستتم إتاحة الفرصة لكل مجموعة طلابية بعرض مشروعهم البحثي أمام لجنة مختصة من التربية والتعليم.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى