أبحاث علمية

اجابة بحث عن الاسلام ومواجهة الازمات للصف الثانى الثانوى الادبى

مساعده لابنائنا الطلاب سنتحدث اليوم بحث الاسلام ومواجهة الازمات لكى تتمكنوا من معرفه كيفية الاجابة عن الابحاث المطلوبة منكم واليكم الثلاث ابحاث والذين تم نشرهم على بوابة الازهر الاليكترونية

 

بحث عن الاسلام ومواجهة الازمات

وهو محور حديثنا

بحث عن اثر تعاليم الاسلام فى المجتمع

سيتم التحدث فيه لاحقا

بحث عن الاسلام ومحاربة الفساد

سيتم التحدث فيه لاحقا

وسنختار اليوم الحديث عن البحث الاول بعنوان

الاسلام ومواجهة الازمات

المعاملات واثرها في مواجهةالازمات

الأزمات ظاهرة ترافق سائر الأمم والشعوب في جميع مراحل النشوء والارتقاء والانحدار. في الأحداث التاريخية الكبرى نجد انه بين كل مرحلة ومرحلة جديدة ثمة أزمة تحرك الأذهان وتشعل الصراع وتحفز الإبداع وتطرق فضاءات بٍكر تمهد السبيل إلى مرحلة جديدة, غالبا ما تستبطن بوادر أزمة أخرى وتغييرا مقبلا آخر، وكان لنمو واتساع، المجتمعات ونضوب الموارد المتنوعة وشدة المنافسة السياسية والاقتصادية الكلمة الفصل في طول حياة الأزمات إلى حد أصبح تاريخ القرن السابق على سبيل المثال يشكل سلسلة من أزمات تتخللها مراحل قصيرة من الحلول المؤقتة, ومن هنا فقد نشأت أفكار جدية من أجل دراسة وتحليل الأزمة ومحاولة الخروج منها بأقل الخسائر وتأخير الأزمة اللاحقة إن تعذر تعطيلها. وتعتبر الأزمة باعتبارها نقطة تحول، أو موقفا مفاجئا يؤدي إلى أوضاع غير مستقرة، وتحدث نتائج غير مرغوب فيها، في وقت قصير، وتستلزم اتخاذ قرار محدد للمواجهة ،في وقت تكون فيه الأطراف المعنية غير مستعدة أو غير قادرة على المواجهة

كما ان المعاملات لا يستطيع الانسان التخلى عنها فى حياته وقال الله تعالى “ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ” ونظرا لحاجة الناس الى المعاملات فان الانسان لايستطيع ان يعيش فى الحياه معتمدا على نفسه فقط بل لابد من الاختلاط بالاخرين والتعامل معه .

وكذلك وصف النبى صلى الله عليه وسلم التاجر الصدوق مع النبين والصديقين وهذا مما يدل على اهمية المعاملات فى الاسلام ومواجتها للازمات بين الافراد فى المجتمع .

 

المعجزات واثرها فى التحول من الشك الى اليقين

يطلعنا تاريخ الأمم أن كل أمة جاء فيها رسول يدعي النبوة كانت تطلب
منه برهانا على صدقه، ومن حقها أن تطلب منه هذا البرهان إن لم يحصل لها العلم بنبوته عن طريق آخر، وذلك للتثبت من صحة نبوته ولكن دون شطط أو تعنت ويشهد لذلك قول النبي  (ما من نبي إلا وأوتي من الآيات ما مثلهآ من عليه البشر، وإنما كان الذي أوتيته وحيا أوحي إلي، فأنا أرجو أن أكون أكثرهم تابعا يوم القيامة ” فما من نبي إلا وقد أعطاه االله من الآيات والعلامات ما تدل على صدق دعوته ووجوب الإيمان به، والقرآن الكريم مليء بالآيات التي تدل على تأييد االله سبحانه وتعالى أنبياءه بالمعجزات التي تدل على صدق دعواهم النبوة ولقد اهتم علماء العقيدة الإسلامية ببحث المعجزات، لما يترتب عليها من كونها برهان صدق النبي في دعواه، وبالتالي الإيمــان بالشرائع، فتحدثوا عنها من حيث مفهومها، وشروطها، ووجه دلالتها على صدق النبي.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد :

‫7 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock