أخبار مصر

تشييع جثمان أول ضحية مصرية لكورونا .. 6 طبقات من الكفن والقطن والجلد

شُيع في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة في محافظة الدقهلية، جثمان أول متوفية نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، وذلك وسط إجراءات طبية وأمنية مشددة؛ لمنع انتقال العدوى.

وكشف مصدر في مديرية الصحة بالدقهلية، أن جثمان المتوفاة جرى تكفينه وفق إجراءات طبية واحترازية صارمة، حيث جرى تغسيلها وفق الشريعة الإسلامية، قبل تعقيم الكفن ولفها في ثلاث طبقات من الكفن وطبقتين من القطن وطبقة خارجية من الجلد، خوفًا من انتشار المرض.

وأوضح المصدر أن وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد كلفت بتشكيل وفد طبي من إدارة الطب الوقائي في الوزارة، بسرعة التوجة إلى قرية المتوفاة لعمل مسح شامل للأهالي، وتتبع مصدر الإصابة.

وأصدرت وزارة الصحة بيانًا أعلنت فيه وفاة السيدة التي كانت تعاني من التهاب رئوي حاد.

وقال مصدر في مديرية الصحة بالدقهلية، في تصريحات سابقة أمس، إن العدوى انتقلت إلى السيدة المذكورة عبر سيدة “إيطالية”، أقامت لمدة 6 أيام في بلدة الراحلة.

وأضاف المصدر أن “مصري” كان يقيم في إيطاليا أصيب هناك بالفيروس وتوفي منذ ١٤يومًا خارج البلاد، وجاءت زوجته “الإيطالية الجنسية” لدفنه، ثم تلقى أهل الراحل العزاء فيه لمدة 3 أيام كما هو متبع، وخالطت زوجته الإيطالية في هذه الفترة القصيرة السيدة المتوفية.

وجرى سحب عينات من 10 مواطنين كانوا مخالطين للمصرية المتوفاة، وأرسلت للمعامل المركزية بوزارة الصحة ضمن الإجراءات الوقائية المتبعة.

وأضاف المصدر أنه فور التأكد من إيجابية حالة السيدة، جرى تطهير المستشفى التي احتجزت بها، 3 مرات يوميًا.

وأوضح المصدر أن التعامل في هذه الحالات يجرى بشفافية تامة، بإخطار وزارة الصحة والسكان، طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.


أدم الشامي

صحفي مصري حاصل على عضوية نقابة الصحفيين المصرية لعام 2013 , واهتم بأخبار التعليم فى مصر واعمل فى جرائد إلكترونية منها مجلة لغة العصر وبوابة مولانا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock