وزير التعليم يعلن تفاصيل جديدة والملامح النهائية في المشروع البحثي المطلوب من الطلاب في جميع المراحل

أصبح المشروع البحثي حديث الساعه للطلاب واولياء الامور والمعلمين ،وأعلن الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن الوزارة سوف تنشر فيديو توضيحيا لطريقة تنفيذ المشروعات البحثية لطلاب الصفوف من الثالث الابتدائى حتى الثالث الإعدادى، اليوم، باعتباره شرطا للانتقال للصف الأعلى، عبر موقع الوزارة، كنموذج استرشادى للطلاب لطريقة تنفيذ المشروع البحثى، بداية من اختيار الموضوع.

المشروع البحثي للطلاب

وقال وزير التعليم، فى تصريحات صحفية، سابقة، إنه من المقرر إعلان جدول المشروعات البحثية لكل سنة دراسية، على موقع الوزارة، مع نشره مطبوعًا فى الصحف القومية، وسيتكون الجدول من 4 إلى 5 موضوعات لكل سنة دراسية، يختار الطالب أحدها لتنفيذه، سواء بمفرده أو مع مجموعة من الطلبة. وأوضح «شوقى» أن المشروعات البحثية سوف تراعى المراحل العمرية للطلاب، ومن المقرر تقديمها باللغة العربية أو بلغة المدرسة التى يدرس بها الطالب، مشيرا إلى أن التقييم بأسلوب المشروعات وسيلة متعارف عليها، لافتا إلى أن المشروعات البحثية تساعد فى إظهار مهارات الطلاب، مثل القيادة والتعاون وتقسيم الأدوار والاشتراك فى رأى جماعى وإعداد تقرير مشترك، بعيدا عن مهارات الحفظ والتلقين.

محتوي المشروعات البحثية

وأكد «شوقى» أن تقييم المشروعات البحثية يعتمد على قياس المجهود والصياغة وعرض الأفكار، وعمق البحث والاستنتاجات والتعليقات النهائية على البحث، مشيرا إلى أن المشروعات البحثية ستمنح الطلاب، من الصف الثالث الابتدائى حتى الثالث الإعدادى، مزايا نظام التعليم الجديد، الذى لم يطبق عليهم هذا العام، مع استبدال الامتحان التحريرى، ومدته 3 ساعات، ببحث علمى ينفذه الطالب بشغف ومتعة تعلم، خلال 4 أسابيع، ما ينمى التفكير النقدى والتحليلى والبحثى، قائلا: «إن هذه الأبحاث ستبهرنا جميعا». وأشار الوزير إلى أن فكرة المشروعات البحثية تعد أفضل فكرة يمكن استثمار وقت الطلاب بها، خلال وجودهم فى المنزل وتعطيل الدراسة، فهى فكرة مفيدة وممتعة، تضمن استمرار العملية التعليمية، رغم الظروف الحالية، لافتا إلى أنه من المقرر توزيع جوائز لأحسن مشروعات بحثية يقدمها الطلاب على مستوى المدارس والمحافظات، مؤكدا أن أى جهد يبذله الطلاب فى المشروعات البحثية سيتم تقديره.

مشروع بحثى واحد متعدد التخصصات

وأعلن الوزير أن الطالب سيكون مُطالبا بإعداد مشروع بحثى واحد (متعدد التخصصات)، فى كل سنة دراسية للانتقال إلى السنة التالية، ويستطيع تنفيذ المشروع بمفرده أو مع مجموعة من الطلبة (بحد أقصى 5 طلاب)، ما بين 9 إبريل حتى 15 مايو 2020، ومن المقرر مراعاة اختيار الموضوعات بالنسبة لأعمار الطلبة، من الصف الثالث الابتدائى حتى الثالث الإعدادى، بما يتناسب مع أعمارهم.

عناصر المشروع البحثى

وأكد أن عناصر المشروع البحثى تتكون من: «العنوان، المقدمة، الموضوع، النتائج أو الملاحظات، المراجع، أسماء الطلاب»، وسيكتب الطالب الكود الخاص به على مشروعه، وإذا لم يتوافر الإنترنت لدى الطالب، بإمكانه الاعتماد على الكتاب المدرسى أو أى كتاب متوفر لديه فى موضوع المشروع البحثى.

وأشار الوزير إلى أنه متاح للطالب كتابة المشروع على ورق، وتسليمه إلى المدرسة، لترسله بدورها إلى الوزارة عبر المنصة، على أن يكون دور معلم الفصل استرشاديا ومساعد الطلبة فى إعداد المشروعات البحثية، فيما تتولى الوزارة مراجعة المشروعات للطلاب، عن طريق تقييمها (مقبول- غير مقبول).

الملامح النهائية للمشروع البحثي للطلاب

وأعلن وزير التعليم في صفحته الشخصية عن الملامح النهائية للمشروع البحقي علي صفحته الشخصية حيث قال: كما وعدنا يوم الخميس الماضي ٢ ابريل ٢٠٢٠ نقدم لحضراتكم فيديو توضيحي لشرح كيفية التعامل مع المشروعات البحثية في سنوات النقل والشهادة الإعدادية، ويوضح كيفية البحث عن المعلومة في المكتبة الرقمية والتعامل مع عناصر المشروع.

ويحتوي الفيديو على مثال لموضوع يناسب مرحلة عمرية معينة وسوف يتم مراعاة الفروق العمرية في المشروعات المختلفة على حسب السنة الدراسية وكذلك عمق عناصر المشروع ،ولمن لا يستطيع الوصول إلى المكتبة الرقمية، يمكنه البحث في محتوى الكتب الدراسية الورقية أو أي مصادر أخري متاحة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى