مدارس

التعليم تجازى مدير مدرسة بخصم 10 أيام من راتبه لإلزامه الطلاب الذين رفعوا أبحاثهم إلكترونياً بتسليم نسخة ورقية للمدرسة

أصدر الدكتور محمد سعد محمد وكيل وزارة التربية والتعليم بالبحيرة بمجازاة مدير مدرسة إسماعيل الحبروك الرسمية لغات بخصم عشرة أيام من راتبه بسبب مخالفته القرارات الوزارية والأوامر الإدارية الخاصة بتسليم المشروعات البحثية للطلبة.

وذلك لقيام مدير المدرسة بنشر بيان على المنصة التعليمية لتسليم الأبحاث و موقع التواصل الاجتماعى الخاص بالمدرسة الآتى ” على جميع طلبة وطالبات المرحلة الابتدائية الذين تم رفع أبحاثهم إلكترونيًا على منصة edmodo الحضور إلى المدرسة وإحضار نسخة ورقية من أبحاثهم كنسخة احتياطية بداخل ظرف يكتب علية من الخارج الاسم والكود ( الأكواد إذا كن البحث جماعي) ويكتب أيضًا نوع البحث ( فردى / جماعي ) للضرورة وذلك على الرغم من قيام وزارة التربية والتعليم بمد فترة استلام الأبحاث إلى يوم الاثنين الموافق 18/5/2020″

حيث وضحت التحقيقات التى أقامت حول الواقعة اعتراف مدير المدرسة بحقيقة الاتهام الواقع عليه وأنه لا يجوز اتخاذ أيه إجراءات أو إعطاء أية تعليمات من قبل مديري المدارس بالمخالفة للقرارات الوزارة والتعليمات المتضمنة للعمل.

حيث وضح وكيل تعليم البحيرة بأن مافعله مدير المدرسة يعد مخالفة لقرار رئيس مجلس الوزراء 719 لسنة 2020 بشأن تطبيق الإجراءات الاحترازية والإجازات الاستثنائية لمكافحة فيروس كورونا المستجد مما يعد أمرًا خطيراً حيث أدى إلى وجود تجمعات بالمدرسة على نحو يخل بالإجراءات الاحترازية المتخذة لمقاومة فيروس كرونا المستجد

حيث وجهت المديرية بالتنبيه على الطلاب بتسليم المشروعات إلكترونيا على “منصة إدمودو” لأنها الطريقة الأفضل والأضمن صحيًا في ظل هذه الظروف. وفي حالة التعذر فقط يكون التسليم ورقيا بالمدرسة طبقاً للجدول الزمني لتسليم المشروعات البحثية بالكتاب الوزاري 2203 بتاريخ 7/5/2020 ،

وقد نبه فيه وكيل الوزارة على مديرى الإدارات التعليمية بالمتابعة الحازمة لكافة المدارس التي تفرض علي الطلاب تسليم المشروعات البحثية  ورقيا بالمخالفة للتعليمات الوزارية الواضحة والنافذة ومسئولين مسئولية مباشرة عن الالتزام بكل دقة بهذا الأمر وضرورة اتباع التعليمات الصادرة من مجلس الوزراء في تطبيق الإجراءات الاحترازية والإجازات الاستثنائية بكل حزم وصرامة وكذا تخفيض القوة بالمدرسة والخاصة علي بعض العاملين.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق