وزير التعليم : سنرسل للطلاب دعوات الانضمام للمنصة الإلكترونية edmodo فى هذا الموعد

أكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، أنه بالنسبة لمنصة التواصل الجديدة edmodo ، فهي متاحة للجميع.

وقال وزير التربية والتعليم : لقد تم تركيبه هذه المنصة بنجاح ، و حاليا بدء المعلمون في يقبلون على الدخول عليها.

المنصة الالكترونية EDMODO

وأضاف وزير التربية والتعليم ، أن جميع طلاب المدارس الموجودين على مستوى الجمهورية ، سيتلقوا دعوات الانضمام لهذه المنصة بدءا من يوم الاحد او الاثنين على أقصى تقدير .

وكان قد أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم ، أنه تم توفير منصة إلكترونية للتواصل بين الطلاب والمعلمين خلال الفترة المقبلة، يمكن الوصول إليها من خلال الضغط على الرابط التالي https://edmodo.org

وقال وزير التربية والتعليم : من خلال هذه المنصة ، سيكون باستطاعة ما يقرب من 22 مليون طالب موزعين على ما يقرب من 55 ألف مدرسة أن يتواصلوا مع المعلم كما لو كانوا متواجدين في المدرسة.

وأضاف وزير التربية والتعليم : سيتم من خلالها متابعة شرح الدروس والإجابة عن أسئلة الطلاب وإجراء الامتحانات online.

وأوضح وزير التربية والتعليم ، أنه سيتم على هذه المنصة رفع كل الحصص الخاصة بجميع الفصول الموجودة في المدرسة ، ويمكن دعوة اولياء الامور لأن يراقبوا الفصل ان ارادوا

وقال وزير التربية والتعليم : هذه المنصة سهلة الاستخدام ، سيكون فيها الواجبات و الامتحانات والتصويت على اي موضوع ، كما سيتاح عليها امكانية التواصل بين الطلاب والمعلمين والطلاب و زملاءهم تماما مثل موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك .

المنصة التعليمية للطلاب

وأشار وزير التربية والتعليم إلى أن المعلم سيتولى عملية ادارة الحوار على هذه المنصة ، وسيضع المعلم للطلاب ملفات تعليمية يقوم بتحميلها سواء كانت هذه الملفات عبارة عن كلام مكتوب او فيديو وسيترك الامر لابداع المعلم في هذه الحالة.

وأوضح وزير التربية والتعليم ، أنه يمكن للمعلمين إدارة هذه المنصة من المنزل او من المدرسة ، وستكون الوزارة رقيبة على ما يحدث على هذه المنصة و سترسل رسائل للطلاب والمعلمين.

وقال وزير التربية والتعليم ، أن هذه المنصة ستجمع شمل مجتمع التربية والتعليم كله (طلبة و اولياء امور ومعلمين) في مكان واحد وهذا يحدث لأول مرة “كل واحد هايلاقي المعلم بتاعه وهايلاقي زمايله وهايعمل معاهم مشاريع تعليمية ناجحة “.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى