على الهواء بيان وزيرة الصحة للطلاب وأولياء الأمور بشأن تأجيل الدراسة بعد اكتشاف اول اصابة بفيروس كورونا

أكدت الدكتورة هاله زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن عدم وجود نوايا لدى الحكومة المصرية، بخصوص تأجيل الدراسة، بعد الإعلان عن ظهور أول حالة حاملة لـ فيروس “كورونا” في مصر.

وأضافت “زايد”، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، مقدم برنامج “الحكاية” المذاع على فضائية “إم بي سي مصر”، أنه لا توجد دواعٍ لتأجيل الدراسة، وأن الدول الأجنبية لم تتعامل مع الفيروس بالإجازات أو غيره، ولا داعٍ للقلق بين الطلاب وأولياء الأمور.

وتابعت وزيرة الصحة أن البعض يستخدمون “الماسكات”؛ وهذا خاطئ ويجلب أمراضا أخرى، مشيرةً إلى أنه في حالة وجود دواعٍ لاستخدام الماسكات، فسيتم الإعلان عنها.

وأكدت زايد أنه لا يوجد تأجيل للدراسة أو تغيير للإجازات، ومعظم الدول الأوربية لم توجد بينهم دولة عطلت المدارس، بل سيتم رفع درجات التوعية بالمرض، والإجراءات الاحترازية.

واختتمت تصريحاتها: “نسير حسب توصيات مكتب الصحة العالمية، وحتى الآن لا داعٍ لتأجيل المدارس أو لبس الماسكات”.

وفي اتجاه متصل، طالب المحامي عمرو عبد السلام، وكيل أولياء أمور الثانوية العامة في قضية “التابلت”، وأحد أولياء الأمور، الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، والدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بتأجيل الدراسة في الفصل الدراسي الثاني لمدة أسبوعين.

وقال عبد السلام، في بيان له، منذ قليل، إنه يطالب بالتأجيل بداية من غدًا السبت، لحين اتخاذ كل الإجراءات الوقائية والاحترازية ضد الفيروس، مشيرًا إلى أن الأمر أصبح يهدد الطلاب في ظل الكثافات الطلابية الموجودة.

وتابع المحامي بالنقض: “حفاظا علي حياة وأرواح المواطنين عامة، والطلاب وأسرهم خاصة ،من تعريض حياتهم للخطر، نهيب بالمسؤولين عدم التهاون مع الأمر، نظرا لما يشكله من خطر داهم، وتحميلهم المسؤولية الكاملة في الحفاظ على أرواح الطلاب”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى