أخبار مصر

وزير الأوقاف لمشغلى القرآن بصوت عال: “هل استأذنت جارك؟” [فيديو]

وضح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، بخصوص بث القرآن الكريم عبر مكبرات الصوت، قائلاً إن قراءة القرآن هى أقرب إلى العادة المصرية وهى عادة حسنة، مضيفا: “هل هى واجب لا.. هل هى سنة ليست سنة.. هل هى مندوب ليست مندوباً.. هل النبى عمل كدا لا النبى معملش كدا.. ولا الصحابة ولا التابعين ولا تابع التابعين.. علشان كدا قلنا إنها ليست بواجب ولا بسنة ولا بمندوب ولا بممنوع أيضاً.. علشان محدش يقول بيمنعوا القرآن”.

وأضاف “جمعة”، خلال اتصال هاتفى ببرنامج “التاسعة”، الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر القناة الأولى المصرية، أنه لا أحد يستطيع المزايدة على موقف مصر من القرآن أو عمارة مساجد الله، لافتاً إلى أن الوزارة أنفقت 6 مليارات جنيه على إصلاح وترميم المساجد خلال السنوات الستة الماضية، بالإضافة إلى فتح 2500 مكتب تحفيظ قرآن، و69 مركزًا لإعداد محفظى القرآن الكريم، وتابع: “بلد ينفق 6 مليارات جنيه على إعمار مساجد الله سبحانه وتعالى يقال عنه ذلك”.

ووجه وزير الأوقاف رسالة إلى من يريد ترك أمور المساجد دون ضوابط، قال إن هناك ضوابط وضعتها الوزارة، وفق توجيهات ولى الأمر فى الحفاظ على حياة المواطنين، وتابع: “طيب أنت عاوز تشغل القرآن بصوت عالى.. هل أنت استأذنت جارك المريض أو اللى عنده حد بيذاكر”.

وأكد وزير الأوقاف أنه فوض مديرى المديريات بفتح المساجد وبث القرآن الكريم عبر مكبرات، دون الرجوع إلى الوزارة، مشدداً على أنه لا يستطيع أحد منع تلاوة القرآن، وتابع:”ولكن بضوابط حتى لا تحدث فوضى، زمان كان مفتاح المسجد مع الأهالى طيب مين يتحمل المسئولية حال فتح المسجد وأداء الصلاة فيه، أمام الله سبحانه وتعالى وأمام الناس، وهذا هو علة التفويض”.

ولفت وزير الأوقاف، إلى أنه على مدى السنوات الأربع الماضية تلقى العديد من الشكاوى بسبب الصوت العالى لمكبرات الصوت التى تنقل من المساجد القرآن الكريم، وتابع: “طيب المريض أو الشاب اللى بيذاكر.. وعليه مين اللى عايش وسط الناس وأدرى بأحوالهم الأئمة.. ولذلك قلنا له أحصل على موافقة مدير المديرية”.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock