أخبار مصر

وزير التعليم العالي يحذر الطلاب من نقل أو اقتباس الأبحاث ويؤكد: سنطبق القانون على الغشاشين

أعلن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، إنه لا يمكن الاتفاق على نوع البحث أو المشروع المقرر على جميع الكليات كبديل للامتحانات والذي اقره المجلس الأعلى للجامعات اليوم، لاختلاف الأنظمة والبرامج الدراسية في كل كلية لذا تم منح الجامعات مطلق الحرية لتحديد نوع البحث الرسائل البحثية هي بديل للامتحانات الشفوية والتحريرية.

وأكمل “عبدالغفار” خلال فيديو نشرته الصفحة الرسمية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن كل جامعة فى مصر تقوم بوضع الضوابط لتقييم تلك الرسائل مع التأكيد أن هذا البحث النقابي ستتم مراجعته من أعضاء هيئة التدريس وتلتزم الجامعات بتقييم دقيق حتى لا يكون هناك أي نوع من أنواع الاقتباس.

وأكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن هناك نظامًا إلكترونيًا ناجحًا قادرًا على قياس نسبة الاقتباس لكل الرسائل البحثية لذا فنحن مدربين لهذا النوع من التقييم على مستوى الجامعات والكليات بشكل كبير لذا اتمنى ان يكون اعداد الطلاب للرسائل البحثية تكون من مجهود الطالب ونؤكد أننا سنتعامل بمنتهى الحزم مع أي نوع من أنواع الاقتباس أو النقل سواء لجموع الكلاب أو من سيساعدهم علي ذلك وينطبق القانون في هذا المجال بشكل جيد .

وكان قد عقد المجلس اليوم السبت الموافق 18/4/2020 جلسته رقم (699) وكان علي رأس الموضوعات التي ناقشها ما يتعلق بالخطط المستقبلية لنظام الدراسة والإمتحانات بالفصل الدراسي الثاني للعام الجامعي 2019 /2020 في إطار تطورات الوضع العالمي لانتشار فيروس كورونا المستجد.

استهل المجلس جلسته باستعراض قرارات رئيس مجلس الوزراء أرقام 606 لسنة 2020 بشأن تعليق جميع الفعاليات التي تتطلب تواجد اية تجمعات كبيرة للمواطنين و717 لسنة 2020 بشأن تعليق الدراسة في جميع المدارس والمعاهد والجامعات و768 لسنة 2020 بشأن خطة الدولة الشاملة لحماية المواطنين من أية تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد والقرار رقم ٨٥٢ لسنة ٢٠٢٠.

وناقش المجلس كافة البدائل المتاحة لاستمرار العملية التعليمية بما يحقق المتطلبات الأساسية والحد الأدنى من معايير إتمام المناهج في ضوء اختلاف طبيعة ونظام الدراسة وأسلوب إجراء الامتحانات في الكليات المختلفة مع التقيد بما اتخذته الدولة من تدابير للحد من انتشار الفيروس.

https://youtu.be/qKpFM7Fj2mM

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي ليصلك كل جديد :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock