التخطي إلى المحتوى
هل مرض اللشمانيا الجلدية معدي…وما هي طرق علاجه؟
مرض اللشمانيا الجلدية

هل مرض اللشمانيا الجلدية معدي…وما هي طرق علاجه؟، نجد أن المرض يحدث نتيجة التعرض لبعض الطفيليات التي يصاب بها الإنسان، وهذا بسبب لدغة نوع معين من الذباب يسمى ذباب الرمل، وفي أكثر الأحيان يتعرض الوجه والأطراف للإصابة أكثر من بقية أجزاء الجسم.

تعريف اللشمانيا الجلدية

تعتبر اللشمانيا من الأمراض الجلدية الطفيلية، والتي يكون المتسبب الأساسي فيها الاصابة بالجروح، والتقرحات:

  • تنتقل اللشمانيا من خلال نوع من الذباب يسمي ذباب الرمل، والأعراض تستمر لبضع أشهر.
  • تصيب اللشمانيا الجلد، وتعمل على ظهور الجرح الذي به تقرحات.

هل مرض اللشمانيا معدي

مرض اللشمانيا من الأمراض الغير معدية، والتي لا تنتقل من شخص لآخر:

  • فهو ينتقل للشخص من لدغة ذباب الرمل.
  • ولا يصاب به الشخص المخالط للمريض سواء بالتلامس أو استخدام الأدوات الشخصية.

هل تشفى اللشمانيا بدون علاج

اللشمانيا الجلدية من الأمراض التي قد تشفي تلقائيًا بدون اللجوء إلي علاج لكن من سنة إلى سنتين، وتترك بعدها ندبة:

  • لذا فعلي مريض اللشمانيا الجلدية استخدام الأدوية التي تتمثل في حقن مركبات الأنتيمون الخماسية (بنتوستام أو غلوكانتيم).
  • يأخذه على الأقل مرتين في الأسبوع الواحد.
  • اذا لم تستخدم الدواء فعليك العلاج بالحرارة أو بالتبريد أو بالأمواج الكهرومغناطيسية أو بأشعة الليزر.
  • كما نجد أن الكي من المعالجات الشعبية التي أثبتت فاعليتها لكن قد يترك ندبة تكون أسوأ شكلا من ندبة الشفاء العفوي للمرض.
  • لذا فإن الاستئصال الجراحي لهذه الآفة أفضل لكنه يعتبر قليل الفعالية بسبب احتمال النكس.

مرهم لعلاج اللشمانيا

أثبت مرهم علاج اللشمانيا الباروموميسين “Paromomycin” الموضعي فاعليته الكبيرة لعلاج داء اللشمانيا الجلدي:

  • حيث أن وضع المريض الباروموميسين الموضعي يجنبه الآثار السلبية الجهازية المرتبطة بالأدوية الوريدية.
  • وقد أجريت دراسة عشوائية علي ما يقرب من 375 مريض في تونس حيث ينتشر داء اللشمانيا.
  • أثبتت الدراسة أن الباروموميسين الموضعي، مع الجنتاميسين “Gentamicin” أو بدونه أفضل علاج لداء اللشمانيا.

علاج اللشمانيا بالثوم

 أصدر فريق بحثي بالمملكة العربية السعودية ومصر دراسة حديثة تقول هذه الدراسة أن (الأليسين)، وهو مركب كبريت بالثوم يشفي داء اللشمانيا الجلدي بالفئران:

  • أوضحت هذه الدراسة أنه عندما يتم تركيز 50 ميكرومول من (الأليسين) يحدث توقف في نمو طفيليات اللشمانيا.
  • لذا يمكن اللجوء إلى الثوم للتخلص من داء اللشمانيا.