التخطي إلى المحتوى
الآثار الجانبية للقاح أسترازينيكا .. عدد المصريين الذين تلقوا اللقاح خلال 2021
تسجيل لقاح كورونا وزارة الصحة والسكان

في الآونة الأخيرة، أخذ الجميع يبحث عن الآثار الجانبية للقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا. وذلك، بسبب ما انتشر عنه من آثار سلبية حدثت للمتلقين اللقاح منذ عدة أشهر . على سبيل المثال، تجلط الدم، وضرر الأعصاب، وغيرها ..

الآثار الجانبية للقاح أسترازينيكا حول العالم

والحقيقة، منذ أن تم فرض تلقي لقاحات كورونا على الطلاب والموظفين وكذلك المسافرين، وعلى الدولة أجمع. بدأ الجميع يرتجف من الشائعات والأخبار حول تأثيرات اللقاحات السلبية والجانبية لكل لقاح. فيما انتشرت مؤخراً بعض التأثيرات السلبية لأسترازينيكا الشهير، وهي الآتي:

الأعراض الجانبية التي تصيب الدم

أولاً، تجلط الدم ، حيث تعرضت حالات تلقت اللقاح في شهر مارس الماضي إلى تجلط في الدم فور تلقي اللقاح مباشرة. ولكن، في البداية نفت وكالة الأدوية الأوروبية وجود صلة بين اللقاح وحالات التجلط. بينما في إبريل الماضي نتيحة تزايد الحالات ، أكد مسؤول في وكالة تنظيم الأدوية الأوروبية وجود صلة بين لقاح أسترازينيكا وحالات تجلط الدم التي لوحظت بعد أخذه. قائلاً: «يمكننا الآن أن نقول ذلك، من الواضح أن هناك صلة مع اللقاح. ولكننا لا نعرف بعد ما الذي يسبب رد الفعل هذا». وعلى الفور، أوقفت عدد من الدول الأوروبية إيطاليا وإسبانيا وألمانيا وفرنسا، والدنمارك والنرويج، طرح اللقاح.

ثانياً، من الآثار الجانبية للقاح أسترازينيكا ..   نزيف الدم

ومن ثم، نزيف الدم، في يونيو الماضي، أوضح باحثون أن الأشخاص الذين يتلقون لقاح شركة أسترازينيكا كانوا أكثر عُرضة لخطر الإصابة باضطراب النزيف وتخثر الدم النادر. وذلك، خلال نتائج دراسة أجريت على 2.53 مليون بالغ في اسكتلندا تلقوا جرعاتهم الأولى من لقاح أسترازينيكا ولقاح فايزر. ولكن، لم تجد الدراسة أي خطر متزايد للإصابة باضطرابات الدم مع لقاح فايزر- بيونتيك. وأيضاً، وجدت أن لقاح أسترازينيكا مرتبط بزيادة طفيفة في خطر الإصابة باضطراب نزيف الدم.

أعراض جانبية تستهدف الأعصاب

وفي غضون الفترة الحالية، كشفت وكالة الأدوية الأوروبية عن عارض جانبي نتيجة تلقي لقاح «أسترازينيكا» المضاد لفيروس «كورونا»، يستهدف الأعصاب تحديدا. على سبيل المثال، الاضطراب العصبي النادر الذي ينتهي بالشلل المؤقت. وكذلك، متلازمة «غيلان باريه». وهي عرضًا جانبيًا «نادرا جدا» يحدث في أقل من واحد من بين كل 10 آلاف شخص. حيث تم الإبلاغ عن إجمالي 833 حالة من متلازمة «غيلان باريه» في جميع أنحاء العالم مع حلول 31 يوليو الماضي. بعد ما يقرب من 592 مليون جرعة من جرعة «أسترازينيكا» التي تم إعطاؤها للعلاج من فيروس كورونا.

تطعيم 1.7 مليون مواطن من لقاح «أسترازينيكا» في مصر

ويشار إلى أن في منتصف أغسطس الماضي، أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، استقبال مليون و766 ألفًا و400 جرعة من لقاح «أسترازينيكا» لمواجهة فيروس كورونا. وذلك ضمن اتفاقية «كوفاكس» بالتعاون مع التحالف الدولى للأمصال واللقاحات (GAVI) ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف. والجدير بالذكر أن هذا في إطار خطة الدولة للتنوع والتوسع في توفير اللقاحات للمواطنين بهدف التصدي لتفشي الفيروس في الدولة.