التخطي إلى المحتوى
حقيقة اختفاء المريخ وسر اهتمام العلماء بتتبع كوكب المريخ
حقيقة اختفاء المريخ

حقيقة اختفاء المريخ الذي أكدت عدة مصادر خبرية أنه لن يصبح مرئيًا في الفترة القادة وأن كافة الاتصالات الخاصة بكوكب المريخ سيتم قطعها، وقد حاولت أكثر من قناة خبرية أن ترصد مراحل اختفاء كوكب المريخ، وهو ما أثار فضول الكثيرين لفهم هذه الظاهرة المثيرة والغريبة للغاية.

حقيقة اختفاء المريخ

حسنًا؛ تدور الكواكب في مدارات ثابته حول الشمس، وبالطبع تتحرك الكواكب في هذه المسارات بشكل دوري. واليوم يحمل مدار كوكب المريخ الكوكب تجاه الجهة البعيدة من الشمس. حينها سيكون في أبعد مكان من كوكب الأرض. وهو ما يعني عدم قدرة علماء الفلك في كوكب الأرض على تتبع أو رصد الظواهر على كوكب المريخ. على الرغم من هذه الظاهرة وهذا البعد الكبير إلا أن البعثات الموجودة على كوكب المريخ سوف تستكمل أعمالها. وقد أكد عدد من الباحثين أن هذه الكواكب قبل أن تخرج من الغلاف الجوي للأرض تكن مجهزة بالكامل لكل أنواع الظروف والمتغيرات الموجودة على الكوكب الذي ستسافر إليه.

لذا فإن البعثات الموجودة على كوكب المريخ كان لديها علم دقيق بمسار كوكب المريخ. وبأن الكوكب سيكون في أبعد نقطة عن الأرض. وبالتالي هناك تجهيزات خاصة بالملابس التي يرتديها العلماء وكذلك طبيعة المواد المصنع منها المركبات الفضائية. وعلى الرغم من انقطاع الاتصالات المؤقت بين الأرض والمريخ إلا أن عمليات المراقبة والدراسة والاستشعار ستظل مستمرة. وقد شبه أحد الباحثين الأمر بانقطاع شبكات الهواتف النقالة، فحين تكون في مكان لا يوجد فيه تغطية يسجل هاتفك كل شئ، وفور أن تتواجد في مكان به تغطية تأتيك كافة الرسائل والإشعارات التي وصلت لك في فترة التوقف، وبالتالي حتى مع حقيقة اختفاء المريخ مازال العلماء قادرين على تسجيل البيانات والحصول عليها.

سبب اهتمام العلماء بكوكب المريخ

يسأل الكثيرون عن السر وراء اهتمام العلماء في ناسا بكوكب المريخ بالتحديد، ولماذا نشاهد ونقرأ الكثير من الأخبار عن هذا الكوكب دون غيره؟ الإجابة ببساطة تكمن في الأبحاث التي تجرى منذ عشرات السنوات والتي تهدف إلى اعتقاد العلماء أنه يمكن أن تخلق فرصة للحياة على كوكب المريخ مثل كوكب الأرض، وعلى الرغم من أن الفكرة قد يعتقدها البعض خيالية، خاصة أنه تم مناقشتها في العديد من أفلام الخيال العلمي الأمريكية إلا أن الأمر حقيقي، وهناك العديد من الأبحاث والبعثات التي تهدف في الأساس لدراسة هذا الكوكب والتأكد من استعداده لخلق حياة للبشر.

ومنذ أقل من عشرون يومًا فقط نشرت العديد من التقارير الخاصة بمتابعة تطور كوكب المريخ والمستجدات فيه. وهذه التقارير رصدت ظاهرة شديدة الغرابة. وهي اختفاء الماء من كوكب المريخ. سبق للعلماء الذين درسوا كوكب المريخ والصخور فيه اكتشاف أن هذه الصخور تحتوي على مواد طيارة. والماء كان من ضمن هذه المواد، ولكن في أخر دراسة واستكشاف تأكدوا أن الماء اختفى تمامًا من الكوكب، وقد سبق وأثبتت عدة تقارير أن هناك مصادر للماء على كوكب المريخ، فهناك ما يثبت وجود بحيرة وكذلك عدد من المجاري المائية والأنهار، ولكن للأسف تبدد هذا الجهد كله باختفاء الماء، وقد فسر الباحثين الأمر بأن كوكب المريخ كوكب صغير وهذا هو السبب وراء عدم قدرته على الاحتفاظ بالماء مثل كوكب الأرض.