التخطي إلى المحتوى
حبس ممارس صحي 15 عاماً تحرش بمواطنة سعودية داخل مستشفي ببريدة
حبس ممارس صحي 15 عاماً

تم إصدار قرار من قبل المحكمة الجزائية، المتواجدة في منطقة القصيم بالمملكة العربية السعودية، يتضمن حبس ممارس صحي 15 عاماً وذلك عقب تعديه على أحدي المواطنات داخل مستشفي ببريدة أثناء ممارسة عمله، وأعلنت الجهات المختصة أن عقوبة التحرش لا تقل عن عقوبة السارق أو القاتل، كما أشارت النيابة العامة على أنه تم فرض عقوبة تبدأ من السجن لمدة خمس سنوات كحد أقصي، بالإضافة إلى عقوبة مالية تقدر ب 300 ألف ريال سعودي.

تفاصيل حبس ممارس صحي 15 عاماً

التحرش في القانون السعودي طبقاُ لم تم إعلانه من قبل وزارة الداخلية السعودية عبر حسابها الشخصي على تويتر، يتمثل في كل قول أو فعل أو إشارة ذات مدلول جنسي، تصدر من أحد الأشخاص تجاه شخص أخر، تمس جسده أو عرضه أو تخدش حياءه بأي وسيلة كانت، بما في ذلك الوسائل التقنية الحديثة.

تلقت المحكمة الجزائية في القصيم بلاغاً من أحد المواطنات السعوديات يفيد تعرضها للتحرش من قبل أحد الإخصائيين العاملين، بالمستشفي أثناء إجرائها لبعض الفحوصات والمراجعات، وعلى الفور أمرت المحكمة المُختصين بالتحقيق في الواقعة، وبعد ثبوت الأدلة على أقوال المعتدي عليها، تم إصدار قرار الحكم على الأخصائي بحبسه لمدة 15 عاماً وفقاٌ لما أعلنته بعض الصحف المحلية.

عقوبة التحرش داخل القانون السعودي

تُعتبر المملكة العربية السعودية من أوائل الدول في العالم، التي تبذل قصارى جهدها من أجل حفظ حقوق كافة مواطنيها، والأجانب المتوافدين عليها، ومن باب حفظ حقوق المواطنات أصدرت الحكومة السعودية قرارات تُطبق بكل حزم على كل من يسول له نفسه ويتحرش بالسيدات في المصالح الحكومية والخاصة، كما شددت الحكومة السعودية ومعاونيها على ضرورة تطبيق قانون التحرش على كافة الأفراد المتواجدين داخل الأراضي السعودية، دون النظر إلى عرضِ أو لون، وجاءت عقوبات جريمة التحرش في القانون السعودي كما يلي:

  • غرامة مالية كبيرة تبدأ من 100 ألف ريال سعودي، وصولًا إلى 300 ألف ريال في حالة تكرار ارتكاب الفعل الفاحش مرة أخرى.
  • السجن لمدة لا تقل عن خمس سنوات.
  • الفصل الفوري من العمل في حاله إذا كان المتهم يعمل في أحد القطاعات الحيوية بالدولة.