حضرت الشرطة إلى الجبلاية مقر الاتحاد المصري لكرة القدم بناء على طلب من محامي محمود عبد الرزاق شيكابالا لاعب فريق الزمالك لكرة القدم بعد إن رفض مسؤولي اتحاد الكرة إعطاءه ما يفيد تحقيق معه من عدمه، وكانت قد فرضت لجنة العقوبات إيقاف لمدة 8 أشهر إلا أنه تم تخفيفها لاحقًا لـ 8 مباريات وغرامة 250 ألف جنيه، وطلبت لجنة التسوية والتحكيم من لاعب القلعة البيضاء إثبات أنه لم يتم التحقيق معه قبل إصدار العقوبة، وكان قد دخل عبدالرزاق شيكابالا في خلاف مع أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية خلال حفل التتويج ببطولة الدوري، وضمن تغطية موقع مولانا اليومية للأحداث الرياضية المحلية والعالمية ننقل لكن تفاصيل الأزمة من بدايتها وسبب طلب محامي شيكابالا الشرطة لاتحاد الكرة.

سبب استدعاء محامي شيكابالا للشرطة وحضورها لمقر اتحاد الكرة

حضر كمال شعيب محامي اللاعب محمود عبدالرزاق شيكابالا اليوم للجبلاية مقر اتحاد الكرة بناء على توصية من مركز التسوية والتحكيم الرياضي للحصول على ما يفيد بعدم التحقيق مع اللاعب صاحب 35 عامًا قبل إصدار العقوبة بحقه والتي خففت فيما بعد، وحصل محامي شيكابالا على إثبات من نادي الزمالك أنهم لم يتلقوا إخطار بإستدعاء اللاعب للتحقيق معه ولكنه لم يتمكن من الحصول على بيان من اتحاد الكرة بسبب تعنت المسؤولين ورفضهم منحه أوراق تفيد ذلك مما جعله يضطر لاستدعاء الشرطة لإثبات الحالة.

رد اتحاد الكرة بعد وصول الشرطة

وأصر المحامي كمال شعيب على تحرير محضر ضد اتحاد الكرة ليخبره فيما بعد المستشار القانوني في الجبلاية أنهم سيردوا مباشرة على مركز التسوية والتحكيم في الجلسة المقبلة الموافقة يوم 17 أكتوبر، ويرغب نجم نادي الزمالك محمود عبدالرزاق شيكابالا لإثبات عدم شرعية العقوبة لإلغائها وبدأ الموسم بشكل طبيعي مع الزمالك.

سبب توقيع العقوبة على شيكابالا

كان قد دخل قائد نادي الزمالك محمود شيكابالا في خلاف مع رئيس اللجنة الثلاثية أحمد مجاهد أثناء حفل تتويج نادي الزمالك بدوري 2020-2021، وانتشرت شائعات عن قيام شيكابالا بسبه إلا أن أحمد مجاهد نفى هذا الأمر في لقاء تلفزيوني، وعلى الرغم من ذلك تم توقيع العقوبة على اللاعب والتي قلصت فيما بعد من 8 أشهر إلى 8 مباريات، ولا يزال هناك جلسة سيتم التحقيق خلالها يوم 17 من شهر أكتوبر الجاري في مركز التسوية والتحكم لفض المنازعات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.