التخطي إلى المحتوى
محمد رمضان ومضيفة الطيران آثار جدل رواد مواقع التواصل الاجتماعي
محمد رمضان ومضيفة الطيران

محمد رمضان ومضيفة الطيران بخصوص نشر الفنان المصري محمد رمضان على حساباته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه وهو يرقص مع مضيفتين على طائرته الخاصة، وهو في طريقه إلي جونه على أغنية أنغام المشهورة” يا حبيبي” كما علق محمد رمضان على الفيديو قائل” المضيفة الفرفوشة رزق”، لذا أثار هذا الفيديو جدلاً بسبب رقص المضيفتين معه،لذا دعونا نتعرف على تفاصيل محمد رمضان ورقصه مع المضيفتين.

محمد رمضان ومضيفة الطيران

نال مقطع فيديو الذي قام بنشره محمد رمضان على حسابات التواصل الاجتماعي الخاص به على أكثر من مليون مشاهد خلال ساعه واحده فقط، من نشره، ويذكر أيضا أن مقطع الفيديو للفنان محمد رمضان مع المضيفتين نال أكثر من 3.6 مليون مشاهدة، على صفحة الانستقرام الخاصة بالفنان محمد رمضان فقط.

كما تجاوز عدد تعليقات وتفاعلات أكثر من 10 ألف شخص وهذا هدف محمد رمضان من نشر الفيديو حسب ما أوضحته الإعلامية، وعن آخر أعمال محمد رمضان هو مسلسل موسي الذي شارك معه بالبطولة الفنانة سمية الخشاب، وكان إخراج محمد سلامة مع مشاركته الفنانة هبه مجدي، وسيد رجب.

نائب رئيس شركة الطيران الأسبق عن  واقعة محمد رمضان والمضفيتين

قالت الإعلامية “عزة مصطفي” أن الفنان محمد رمضان عقب نشر فيديو رقص المضيفتين مع محمد رمضان أثار غضب بعض المواطنين تحت اسم المضيفة الفرفوشة رزق، قائلة بعض الأسئلة التالية:

بس هل المضيفة وافقه على التصوير أم لا

وهل الطيران الخاص يخضع لقوانين خاصة غير القوانين العامة.

لذا قام الكابتن محمد عباس نائب رئيس شركة الطيران الأسبق، وأيضا خبير الطيران الدولي قال لو الطائرة خاصة مالكه لشخص، تكون غير تابعة لنظام وقواعد المنظمة التي أعلنتها هيئة الطيران المدني، وأضاف أيضا أن الطائرات الخاصة ليس لها ضيافة، ولا يمنع ذلك مالك الطائرة أن يوفر ضيافة خاصة له.

نشر محمد رمضان على صفحة الانستقرام  حسابة الخاص  فيديو رقص مع مضيفتين على أغنية يا حبيبي ويثير هذا الفيديو الجدل على رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد ربط بعضهم بينها وبين واقعة الطيار أشرف أبو اليسر، لذا بدأ رواد السوشيال ميديا يتساءلون عن تطبيق عقوبة على المضيفة الجوية، التي ظهرت في الفيديو ونشرها الفنان محمد رمضان على حساباته المتنوعة أثناء توجهه إلي الجونة بالطيارة الخاصة به.