التخطي إلى المحتوى
السعودية تسمح باستخدام كامل الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام بعد حرمان دام لأكثر من عامين
استخدام كامل الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام

 عودة استخدام كامل الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام من جديد داخل المملكة العربية السعودية، تُعد من أبرز العناوين التي استحوذت على اهتمام وفرحة بالغة من قبل الشعب السعودي، وجاء هذا القرار بناءً على القرارات الجديدة التي اتخذتها حكومة المملكة، بشأن تخفيف بعض التدابير الوقائية التي شرعت في تنفيذها لأكثر من عامين منذ بدء كوفيد 19 في الانتشار داخل البلاد، ومن هذا المنطلق أكدت المصادر الرسمية أنه سيتم إلغاء التباعد بين المصلين، ولكن سيتم إلزام العاملين بالمسجد والزائرين على ارتداء الكمامة أثناء التواجد داخل أروقة المسجد.

استخدام كامل الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام

بعد أن نجحت وزارة الصحة السعودية في السيطرة على تفشي فيروس كورونا من خلال تطبيق التدابير الوقائية، بالإضافة إلى تلقيح المواطنين والأجانب المقيمين بالمملكة بلقاحات كورونا، بدأت السعودية في تخفيف بعض الإجراءات المتعلقة بالوقاية من كوفيد 19، وجاء استخدام الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام كواحد من ضمن القرارات التي سيتم تفعيلها بدءاً من الأحد 16 أكتوبر 2021.

الجدير بالذكر أن المملكة تُعتبر من أوائل الدول التي نجحت بقوة للتصدي للهجمات الشرسة لفيروس كورونا المستجد، حيث أنها فرضت عقوبات صارمة على كافة الأفراد المخالفين لتنفيذ التدابير الوقائية الصادرة من هيئة وقاية.

في الوقت ذاته شددت السعودية على ضرورة استخدام تطبيق اعتمرنا من أجل حجز موعد للعمرة والصلوات داخل الحرم، هذا بالإضافة إلى توضيحها أن قرارات تخفيف التدابير الوقائية ستنطبق فقط للأفراد الذين استكملوا جرعات لقاح كورونا داخل المملكة، مع استثناء بعض الأشخاص الممنوعين من تلقي اللقاحات لظروف صحية.

التحقق من حالة التحصين أثناء زيارة الحرمين

في السياق ذاته أعلنت وزارة الداخلية السعودية أنه سيتم ربط حالة التحصين الموجودة داخل تطبيق توكلنا بالتطبيقات التي يتم من خلالها حجز موعد لزيارة مسجد النبي عليه الصلاة والسلام، وحجز موعد العمرة داخل الحرم، أي أنه التحصين بجرعتين سيجعل الأفراد قادرين على ممارسة الحياة الطبيعية وتخفيف الإجراءات الاحترازية على المواطن.

شمل القرار أيضاً السماح بعودة العمل مرة آخري داخل قاعات الأفراح دون تحديد أفراد معينة، كما تضمن عدم ضرورة ارتداء الكمامة أثناء السير في الأماكن العامة والمطاعم والمنتزهات، ولكن شددت على ضرورة ارتداءها داخل القطاع العام والخاص في الأماكن المغلقة، من أجل حفظ وسلامة الأرواح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *