التخطي إلى المحتوى
لماذا نحتفل بذكري المولد النبوي ؟ وما رأي علماء الدين في الاحتفال بهذا اليوم؟
لماذا نحتفل بذكري المولد النبوي

لماذا نحتفل بذكري المولد النبوي البعض يسأل هذا السؤال على اعتبار أن المولد النبوى، ليس من الأعياد الرسمية للمسلمين، وفي الحقيقة بدأت عادة الاحتفال بهذه المناسبة في عصر الدولة الفاطمية، ومن مظاهر هذا الاحتفال انتشار نوع من الحلوى الخاصة بهذه المناسبة والتي لا تظهر إلا في موعد محدد سنويًا، ويقبل الجميع باختلاف دياناتهم في الوطن العربي على شرائها، بالإضافة لشراء بعض الدمى المصنوعة من الحلوى وتسمي بعروسة المولد، ومن أجل هذا فإن الجميع ينتظر تلك المناسبة الدينية سنويًا للاحتفال بمولد شفيع الأمة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

رأي علماء الدين في الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

اختلفت الآراء ما بين مؤيد ومعارض، لكن الغالبية العظمى أجمعت أنه بدعة ظهرت بعد القرن الثالث الهجري، أما مظاهر الاحتفال المعتادة من حلوى وخلافه فقد ظهرت في العصر الفاطمي، ورغم ذلك فالجميع اتفق على جواز الاحتفال بهذه المناسبة الجليلة لعدة أسباب سوف نشرحها لاحقًا.

مظاهر الاحتفال بالمولد النبوي

وعلى الرغم من قبول البعض أننا نحتفل بذكري المولد النبوي أو رفضهم، إلا أن هذه المناسبة تقع في النفوس موقع احترام وفرح، وبمرور الوقت أصبح الجميع يحتفل به بطرق عدة، فبعض علماء الدين مثلًا حرصوا على أن يكون ذكر الله ومدح الرسول الكريم من المظاهر الخاصة بهذا اليوم، والبعض الآخر أضاف على تلك المظاهر تقديم بعض الأطعمة للحضور، خاصةً من الفقراء والمساكين.

الأدلة التي تجيز الاحتفال بالمولد النبوي

هناك أكثر من دليل يدعم الاحتفال بتلك المناسبة في مصر والوطن العربي بأكمله، منها ما يلي:

  1. أن السعادة تغمر قلوب المسلمين عامةً، حتى أن الأخوة الأقباط يشاركونهم تلك الفرحة، والدين يدعم الفرحة التي تغمر القلوب خاصةً بالخير، ودليل ذلك ما قاله رب العباد في القرآن الكريم “قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا”
  2. مظاهر الاحتفال معظمها ديني، وبه ذكر كثير لله تعالي ولنبيه أيضًا، والذكر والتسبيح من الأمور المقربة من رب العباد.
  3. الرسول نفسه كان يمجد يوم مولده، حيث ذُكر عنه ” ذاك يوم ولدت فيه ويوم بُعثت أو أنزل علي فيه” وهذا يعني أنه لا ضير من الاحتفال بيوم الاثنين الموافق لتاريخ مولد الرسول عليه الصلاة والسلام.
  4. كما أن الاحتفال بتلك المناسبة الدينية تحث المسلمين على الصلاة على النبي كثيرًا، الأمر الذي نوه عنه رب العزة عندما قال في كتابه الكريم “إن الله وملائكته يصلون على النبي، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما”.

المولد النبوي عطلة رسمية

جرت العادة أننا نحتفل بذكري المولد النبوي الجليل كل عام منذ فترة طويلة للغاية، ومنذ سنوات أقرت بعض الحكومات العربية، بجعل هذا اليوم من العطل الرسمية، كما يحدث في جمهورية مصر العربية، فأصبحت معظم المصالح الحكومية تُغلق هذا اليوم والمدارس كذلك، ما عدا المستشفيات والشركات الخاصة.

وما زالت هذه المناسبة الدينية ينتظرها الجميع سواء صغار كانوا أو كبار، وما زالت مظاهر الفرحة تعم شوارع البلاد العربية، قبله بعدة أسابيع على الأقل احتفالًا بمولد خاتم الأنبياء محمد بن عبد الله فصل الله وسلم وزد وبارك على من كان وجهه كالقمر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *