التخطي إلى المحتوى
أم تحاول اللحاق بالقطار بعد تحركه بـ بناتها في محطه محلة روح «فيديو»
أم تحاول اللحاق بالقطار بعد تحركه بـ بناتها في محطه محلة روح

محطة محلة روح شهدت محاولة سيدة تركض بشدة على شريط السكة الحديد وتجهش بالبكاء وتشير إلى قطار متحرك على قضبانه بالوقوف، في محاولة منها للإمساك به وإيقافه، وكانت تنادي السائق في نحيب لا ينقطع “استنى يا أسطى”، وفي نفس الوقت تظهر فتاتان مذعورتين وتصرخان بشدة في استغاثات بتلهف عند ندائهما على أمهما ما قصتها؟ وكيف حدث ذلك؟ نجيب عليك بالقصة كاملة من مولانا.

محطة محلة روح حديث السوشيال

قامت سيدة بالجري على شريط السكة الحديد، تبكي بحرقة وفي نفس الوقت تشير إلى قطار يتحرك على قضبانه ليقف، لتحاول إيقافه والإمساك به، وتقول في نحيب متصل لا ينقطع: “استنى يا أسطى”.

وفي نفس الوقت في مشهد آخر تظهر فتاتان تصرخان بشدة هما ابنتاها متسغيثتين ومتلهفتين عند ندائهما على أمهما داخل عربة القطار، ووسط أصوات متداخلة تحاول طمأنة السيدة والعطف والحنو على ابنتيها في وقت واحد.

أم تحاول اللحاق بالقطار بعد تحركه بـ بناتها في محطه محلة روح «فيديو» 1 أم تحاول اللحاق بالقطار بعد تحركه بـ بناتها في محطه محلة روح «فيديو» 2 أم تحاول اللحاق بالقطار بعد تحركه بـ بناتها في محطه محلة روح «فيديو» 3

 

فيديو منتشر لسيدة تركض في محاذاة القطار

بدأت الأجهزة الأمنية المختصة فحص الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر به سيدة تحاول أن تلحق بالقطار الذي بدأ مغادرة رصيف المحطة، لتحاول اللحاق بابنتيها اللتين استقلتا القطار قبلها.

بينما تأخرت الأم عن القطار، ودخلت الفتاتان في نوبة بكاء شديدة، وأحاط بهما الركاب محاولين التهدئة من روعهما، وأخذ أحد الركاب يصور الواقعة، وآخر يمد يده للسيدة ليحملها، إلا أن سرعة القطار وعدم قدرة الأم على اللحاق بالقطار كانا السبب في منعها من اللحاق بالقطار.

تعرف على القصة كاملة صوت وصورة حصريا من مولانا

تفاصيل فيديو واقعة السيدة في محطة محلة روح

  • تداول النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لسيدة تركض خلف قطار، مؤكدين أنه بالفعل تم تصويره في منطقة محلة روح في محافظة الغربية.
  • ووضح أحد أصوات مستقلي القطار أنه كان متجهًا إلى محطة المحلة الكبري، حسبما جاء في الفيديو المتداول، والذي يبين مدى الصراخ والبكاء اللذين انتابا الطفلتين وهما مذعورتان وفي هلع شديد، حتى لا تفقدا أمهما، وهي محاولة الركض بشدة وبسرعة في محاذاة القطار لتلحق بهما، بينما الركاب يحاولون تهدئة وطمأنة الفتاتين والأم.
  • وصرحت مصادر مطلعة بأنه يجري بالفعل فحص الفيديو للتأكد من توقيته وتفريغ كاميرات المراقبة الموجودة في محطة القطار، وأيضًا التوصل إلى شهود عيان الواقعة والسيدة التي ظهرت في الفيديو ليتم الوقوف على جميع ملابسات الواقعة وتفاصيلها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *