التخطي إلى المحتوى
أسباب وقوع الزلزال .. ما علاقة الزلزال بالبركان لا بالما؟
أسباب وقوع الزلزال

أسباب وقوع الزلزال اليوم ، فقد ضرب زلزال بقوة 6.4 ريختر دول البحر المتوسط، وشعر به جيدًا سكان مصر ولبنان، سوريا وفلسطين، ويعتبر هذا الزلزال من أقوى الزلازل التي شهدتها مصر بعد زلزال 92 المدمر، وقد شعر به الملايين، وأكدوا على ذلك عبر حساباتهم الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن العامل المشترك أن الجميع يسأل عن الأسباب.. لماذا وقع الزلزال؟

أسباب وقوع الزلزال

ترتبط الهزة الأرضية التي حدثت صباح اليوم بقوة 6.4 ريختر بما يحدث في جزيرة ” لا بالــــما”، وهي أحد جزر الكناري الإسبانية والتي تشهد من شهر تقريبًا ذروة ثوران لأحد البراكين، والتي أكدت السلطات الإسبانية أنه حتى الآن لا يوجد أي توقع حول نهاية الأمر قريبًا، ويتسبب البركان الثائر في إثارة العديد من الهزات الأرضية التي تحدث تحت سطح الأرض. وتبلغ عدد الهزات الإرتدادية بشكل يومي ما يفوق أربعين هزة على الأقل، والسلطات تؤكد أنه لا يوجد ما يثير القلق.

ولكن يبدو أن الطبيعة لا تتقيد بتوقعات وطمأنات البشر، فقد وقع زلزال اليوم ويتوقع أن يلحق به الكثير من الزلازل الأخرى، وهو ما يعني أن الخطر مازال مستمر وأن الكوكب في خطر.

تداعيات ثورة بركان لا بالـما

على الرغم من البعد الكبير بين السواحل المصرية وإسبانيا إلا أن تداعيات بركان لا بالـما قد تكون كارثية بالنسبة للكثير من الدول، خاصة دول البحر المتوسط وذلك بعد النظريات التي أطلقها عدد من علماء وباحثي الجيولوجيا حو التداعيات المتوقعة للبركان، وكانت المغرب على رأس الدول التي تهتم بشدة بمتابعة تطورات الأمر، وذلك لأن العلماء هناك أكدوا أن البركان قد يؤدي إلى تبعات تصل إلى تسونامي أو انبعاث الغازات السامة.

وبتوقع اليوم بعد حدوث الزلزال أن تشهد سواحل البحر المتوسط ارتفاع ملحوظ في الأمواج، ويتابع المعهد الوطني المغربي للجيوفيزياء منذ ما يزيد عن شهر ما يحدث من تطور للبركان، وذلك لأن المغرب من أقرب الدول لأسبانيا وبالتالي هناك الكثير من التخوفات، خاصة ما يتعلق بانشطار الجزيرة أو بتسرب الحمم أو الغازات.

ويؤكد عدد من الخبراء أن الزلازل لن تتوقف الفترة القادمة، فها هو زلزال ثاني يضرب البلاد في مدة أسبوع واحد. فقد سبق ووقع زلزال في الثاني عشر من أكتوبر الجاري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *