التخطي إلى المحتوى
استمرار تعليق عمل المقاصف المدرسية ومنع الفطور الجماعي للمعلمين
استمرار تعليق عمل المقاصف المدرسية ومنع الفطور الجماعي للمعلمين

استمرار تعليق عمل المقاصف المدرسية ومنع الفطور الجماعي للمعلمين، مزيد من إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد، فعلى الرغم من القرارات التي تم اتخاذها بتخفيف الإجراءات الاحترازية يبدو أن الأمر كما هو في المدارس، والتي تحاول بقدر المستطاع حماية الطلاب، المعلمين، وكذلك أسر الطلاب وذويهم، وهو ما يستدعي استمرار عدد من الإجراءات من أجل تقليل إمكانية الإصابة.

استمرار تعليق عمل المقاصف المدرسية ومنع الفطور الجماعي للمعلمين

يعتبر استمرار تعليق المقاصف بالمدارس من أهم الإجراءات التي تم اتخاذها بهدف حماية الطلاب، وذلك منعًا للتزاحم، منعًا لتبادل الأدوات عن طريق الخطأ، وقد طالبت المدارس أولياء الأمور أن يحرصوا على تزويد الطلاب بوجبات إفطار مناسبة، وكذلك عبوة مياه، وكل هذا من أجل تنفيذ شروط وقواعد الصحة والسلامة العامة، وكذلك البروتوكول الصحي الذي تتبعه وزارة التربية والتعليم في تعاون مشترك مع وزارة الصحة بالمملكة.

ما البديل؟

يعي أولياء الأمور والطلاب ضرورة تطبيق القرارات الخاصة بالتباعد الاجتماعي والوقاية من فيروس كورونا المستجد، ولكن يبقى السؤال ما البديل عن المقصف المدرسي، خاصة أنه لا يخفى على أحد أهمية وجبة الإفطار، والتي تعتبر أهم مصدر للطاقة وبالتالي التركيز للطالب، كذلك تساعد بشكل كبير في عملية التمثيل الغذائي وبالتالي التحكم في الشعور بالجوع والحد من معدلات السمنة.

وقد اقترح البعض أن يتم تحضير وجبات مغلقة يتم توفيرها للطلاب، ومراعاة فيها تنوع الأذواق، وكذلك الطلاب الذين يعانون من بعض الأمراض، وخاصة مرض السكري، أو مرضى الحساسية بأنواعها.

ولكن الكثير من المسؤولين أكدوا أن مسألة استمرار العام الدراسي ترتبط بعدد الإصابات، وبالتالي لابد أن تتكاتف الأسر مع المدارس، ومع وزارة التربية والتعليم، ووزارة الصحة من أجل ضمان استمرار العام الدراسي، مؤكدين أن مسألة إعداد الوجبات يجب ألا تمثل عائقًا أمام الطلاب، وبالتالي لابد أن يحاول الطالب وولي الأمر أن يوفر البديل المصنوع في المنزل، تجنبًا لأي مشكلات، كذلك حرصًا على تقديم الأفضل على مستوى الجودة والأنسب للصحة وللذوق. قد يبدو الأمر مرهقًا لبعض أولياء الأمور، ولكن حتى الآن هذا هو الخيار الأصح والأكثر عقلانية.

كذلك الأمر بالنسبة للمعلمين، حيث صدر قرارًا بمنعهم من تناول الفطور بشكل جماعي أثناء ساعات العمل، وذلك لأن هذا الأمر قد يؤدي إلى زيادة خطر التعرض للإصابة، وهو بالتأكيد ما لا تريده الوزارة ولا المعلمين أنفسهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *