التخطي إلى المحتوى
مجلس النواب يتهم رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم بتهريب الأموال والتهرب من الضرائب
مجلس النواب يتهم رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم

قام أعضاء مجلس النواب بتقديم 27 طلب إحاطة لتتم مناقشة رئيس اتحاد كرة القدم المصري، أحمد مجاهد، والتي تكون أمام لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، حيث اتهموه في تلك الإحاطة بإهدار المال العام والفساد المالي، والتي يكون باتهامات ومجاملات في تعيين بعض المدربين وذلك للمنتخبات الوطنية المختلفة، وكان ذلك من أجل التهريب الضريبي التي يسعى إلى إهداره، وكان اللجنة قائمة بحضور، وزير الشباب والرياضة، أشرف صبحي، ورئيس اللجنة الأولمبية، هشام حطب، ومن بين الحاضرين أشرف رشاد، صاحب الأغلبية من تقديم الإحاطة في النيابة، وريس لجنة الشباب والرياضة، محمود حسين، وأعضاء مجلس النواب أخرين.

إحاطة مجلس النواب ضد رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم

قد تم تعيين أحمد مجاهد، رئيسًا للاتحاد المصري لكرة القدم، منذ 10 أشهر والتي كان على مدار تلك المدة تقديم طلبات إحاطة من قبل أعضاء مجلس النواب حتى وصل عددهم إلى 27 طلب احاطة، ليتم مناقشة 12 إحاطة اليوم في مجلس النواب، والتي منحت فيه لجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب، مهلة لرئيس الاتحاد بالرد على كل تلك الاتهامات الموثقة بكافة المستندات والوثائق الرسمية، ليتوجه حينها أحمد مجاهد إلى المجلس بدون أي مستندات تفيد براءته، في حين أن الشبهات أصبحت تلاحق أحمد مجاهد من كافة النواحي، ولم يتم الرد على تلك الشكاوي حتى الان من قبلة، لإثباتها بالمستندات والوثائق المختلفة، التي تثبت صحة الاتهامات عليه.

مجلس النواب يتهم رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم بتهريب الأموال والتهرب من الضرائب 1

موعد الجلسة القادمة ضد رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم

أكد رئيس لجنة الشباب والرياضة، محمود حسين، ان موعد الجلسة المقبلة، سوف يتم انعقادها بعد أسبوعين، والتي يتم فيها تحويل كافة المستندات والمخالفات إلى النيابة العامة للتحقيق فيها، مما حدثت كواليس كثيرة للغاية في الاجتماع، والتي تشير على اهتمام الأعضاء بصورة كبيرة في تلك الازمة التي فاحت رائحتها من قبل قطاع كرة القدم، وفي أثناء ذلك تقدم بعض أحد أعضاء مجلس النواب بطلب احاطة رسمي ضد أحمد مجاهد، يشتكيه بتهريب الأموال، والتهرب من الضرائب، بوجود مستندات رسمية وموثقة، حتى وصلت فيها المديونية إلى 51 مليون جنية، لينتظر رد أحمد مجاهد في الجلسة المقبلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *