التخطي إلى المحتوى
عاجل إحالة اتحاد الكرة للنيابة العامة بسبب إختفاء 16.5 مليون دولار .. اعرف التفاصيل
إحالة اتحاد الكرة إلى النيابة العامة

عاجل إحالة اتحاد الكرة للنيابة العامة ، حيث استكملت جلسات مجلس النواب المصري والتي شهدت طلبات إحاطة عديدة كان أبرزها طلب لاستجواب اتحاد الكرة المصري برئاسة أحمد مجاهد وهاني أبو ريدة حول مخالفات مالية وإدارية منسوبة إليهم، وشهدت الجلسة تواجد العديد من المسؤولين مثل دكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة والدكتور محمود حسين رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب وهشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية بالإضافة إلى أشرف رشاد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن، وشهدت الجلسة أحداث ساخنة حول المخالفات المالية وضرائب وعدم تسجيل إيرادات بطولة كأس أمم إفريقيا 2019، وضمن تغطية موقع مولانا اليومية للأحداث الرياضية المحلية والعالمية ننقل لكم تفاصيل هذه الأزمة كاملة عبر هذا التقرير.

رئيس لجنة الشباب والرياضة يطلب إحالة اتحاد الكرة للنيابة العامة

شهدت طلبات الإحاطة شكاوي عن صرف 5 مليون و700 ألف جنيه من ميزانية اتحاد كرة القدم المصري على أشخاص ليس لهم أي علاقة بالاتحاد ولم يقدموا أي عمل للاتحاد المصري ليحصلوا نظيره على هذا المبلغ الكبير، كما شهدت طلبات الإحاطة مناقشة لعدم تسديد الضرائب ومحاولة تلاعب الضريبي للتهرب من سددها من قبل مسؤولي الاتحاد المصري لكرة القدم، حيث طالب دكتور محمود حسين رئيس هيئة الشباب والرياضة بإحالة هذه المخالفات إلى النيابة العامة للتأكد من صحة هذه الوقائع مؤكدًا أن خطاب مصلحة ضرائب الذي وصل في 19 من شهر سبتمبر الماضي مخالف لما قاله أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة شؤون الاتحاد المصري.

عدم تسجيل إيرادات بطولة كأس أمم إفريقيا

وجاء في طلبات الإحاطة مسألة عن إيرادات بطولة كأس أمم إفريقيا 2019 والتي أقيمت في مصر والتي بلغت 16 مليون و600 ألف دولار، حيث أنه لم يتم تسجيل هذه الإيرادات في سجلات الاتحاد المصري لكرة القدم، بالإضافة إلى ذلك عدم تسجيل إيرادات بطولة كأس أمم إفريقيا تحت 23 سنة كاملة وعدم مطابقة الأرقام المسجلة مع سجلات الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، واتهم محمود حسين كل من أحمد مجاهد وهاني أبو ريدة بالتدليس واخفاء الحقائق وخصوصًا بعد أن قال الأول أنه تم جدولة الضرائب ونفت مصلحة الضرائب هذا الأمر، ولا تزال تحقيقات جارية من أجل معرفة الحقائق كاملة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *