التخطي إلى المحتوى
مُدن: تعلن تشييد أول مصنع طبي لتوطين صناعة الأطراف الصناعية داخل السعودية
أول مصنع طبي لتوطين صناعة الأطراف بالمملكة

أعلنت “مدن” الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية بالمملكة، عن تخصيصها أرضاً صناعية داخل المنطقة الصناعية عسير بمساحة 4300 م2، وذلك من أجل تشييد وبناء أول مصنع طبي لتوطين صناعة الاطراف الصناعية داخل الأراضي السعودية، وأشار المتحدث الرسمي أن الهدف الأساسي من وراء إنشاء هذا المصنع يتمثل في تغطية الطلب المحلي بنسبة لا تقل عن 20% أثناء تنفيذ المرحلة الأولي، مشيراً إلى أنه سيتم توطين الوظائف المختلفة 100% خلال الثلاث سنوات القادمة.

مدن تعلن إنشاء أول مصنع طبي لتوطين صناعة الأطراف بالمملكة

أوضح قصي العبد الكريم المتحدث الإعلامي والرسمي لمؤسسة “مدن” أن أهداف إنشاء أول مصنع طبي لتوطين صناعة الأطراف سد الطلب المحلي، حيث أن المصنع يستهدف صناعة كل من الصفائح والمسامير الخاصة بتجبير الكسور بجسم الإنسان، مشيراً إلى أن حجم الاستثمارات وصل إلى ما يعادل 40 مليون ريال سعودي، موضحاً أن هذا الأمر سيوفر العملة الصعبة التي كانت تُستنزف من أجل استيراد تلك الأدوات الطبية.

في السياق ذاته أعلن المتحدث الرسمي أنه تم التوقيع مع شركة العظام المختصة بأمر إنشاء المصنع المختص بصناعة الأطراف الصناعية بالمملكة، مشيراً إلى أنه سيصبح علامة مميزة في تاريخ الصناعة السعودية، حيث أنه يعتبر الأول من نوعه في هذا المجال.

مصنع طبي لتوطين صناعة الاطراف الصناعية
مصنع طبي لتوطين صناعة الاطراف الصناعية

إنجازات هيئة “مدن” على مدار الخمس سنوات السابقة بالمملكة

الجدير  بالذكر أن تلك الهيئة هي المسئولة عن إنشاء المصانع التقنية والحديثة داخل المدن الصناعية بالمملكة، وعلى مدار الخمس سنوات الماضية نجحت الهيئة في زيادة عدد المصانع بشكل ملحوظ بالمملكة، حيث وصل إجمالي المصانع إلى 173 مصنع معظمهم ما بين التشييد والتأسيس والبعض يعمل بالفعل، وذلك بعد أن كان عددهم الكلي 64 مصنع بنهاية 2016.

كما لم ينسي الاقتصاد السعودي الدور البارز الذي قائمة به الهيئة أثناء الجائحة التي مرت بها البلاد خلال العاميين، حيث وفرت الكثير من متطلبات السوق المحلي، بإنشاء المصانع المختلفة، أثناء توقف الاستيراد، وهذا الأمر آثر بشكل كبير على اقتصاد الدولة، كما تعمل الهيئة على تحقيق الاستراتيجيات المختلفة التي تواكب وتلاءم تطلعات الشركاء داخل القطاع الخاص، وذلك من خلال زيادة المحتوي المحلي مع تحقيق مبدأ الاكتفاء الذاتي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *