التخطي إلى المحتوى
الأرض والمريخ توأمان.. في ظاهرة مثيرة للدهشة
الأرض والمريخ توأمان

الأرض والمريخ توأمان .. في ظاهرة مثيرة للدهشة، في تقرير مثير لوكالة ناسا الفضائية، اكتشف مجموعة من علماء الفضاء عدة نظريات مدهشة للغاية خاصة بكوكب المريخ، حيث أكدوا في تقارير علمية على أن المريخ كان يشبه الأرض، فمكونات الكوكب الأحمر من نفس مكونات كوكب الأرض، فالمريخ أو ما يسمى بالكوكب الأحمر، هو الكوكب الرابع من حيث بعده عن الشمس وذلك في النظام الشمسي.

الأرض والمريخ توأمان.. ظاهرة تشابه الأرض والمريخ

على الموقع الرسمي لوكالة الفضاء عبر موقع اليوتيوب، صرحت الدكتورة بيكي مكولي: أن كوكب المريخ قريب جدًا من كوكب الأرض، لأن علماء الفضاء جمعوا أدلة على وجود بحيرات، وجداول مياه كانت على الكوكب الأحمر، ونشرت أشهر الصحف الإنجليزية “ديلي ستار” تقريرًا علميًا هامًا عن تشابه كوكب الأرض وكوكب المريخ، فعندما تشكل النظام الشمسي منذ 4 مليار سنة؛ كانت الأرض والمريخ يتشكلان من نفس الأشياء، ومتشابهين لحد كبير جدًا، فـقد اتضح أن الأرض والمريخ توأمان .

ماذا يوجد في كوكب المريخ ؟

في رحلات الفضاء للمريخ، يرصد العلماء أدلة كثيرة على وجود البحيرات والجداول، وأيضًا دليل على وجود محيط شمالي بالمريخ لكنه ضحل، هذه هي بعض الاكتشافات، لكن يظل في الوقت الحالي هناك بعض الاختلافات  بين كوكب الأرض وكوكب المريخ، فالماء لا يزال موجود لكن بشكل مجمد على سطح المريخ، ويواصل العلماء أيضًا استكشاف هذا الجليد المحيط بالكوكب الأحمر، مؤكدين بأن دراسة المريخ سوف تساعد على معرفة المزيد عن تطور كوكب الأرض.

حقائق عن المريخ

يؤكد علماء الفضاء، أنه كلما تقدمت الأرض مع الصفائح التكتونية وازداد تطور الحياة، ينحسر النشاط الجيولوجي للمريخ ويفقد تلك المياه ويصبح كوكب أكثر جفافًا.

في وقت من الأوقات، اعتقد علماء الفلك أن سطح المريخ يتقاطع مع أنظمة القنوات، وقد أدى هذا بدوره إلى ظهور تكهنات بأن المريخ يشبه إلى حد كبير الأرض، وقادر على دعم الحياة وموطن الحضارة الأصليةـ، ولكن عندما بدأت الأقمار الصناعية، والمركبات الفضائية البشرية في إجراء رحلات فضائية للكوكب على مدى العقود القليلة الماضية، توصل العلماء إلى تعلم الكثير عن تاريخ المريخ الذي غير وجهة النظر هذه أيضًا.

الفرق بين الأرض والمريخ

على الرغم من أن المريخ قد يكون حاليًا شديد البرودة، وجافًا جدًا، وغير مضياف للغاية، إلا أن هذا لم يكن الحال دائمًا، فعلاوة على ذلك، توصلنا إلى أنه حتى في شكله الحالي، يوجد الكثير من القواسم المشتركة بين المريخ والأرض، فبين الكوكبين، هناك أوجه تشابه في الحجم، والميل، والبنية، والتكوين، وحتى وجود الماء على سطحهما، ومع ذلك، فإن لديهم أيضًا الكثير من الاختلافات الرئيسية؛ التي من شأنها أن تجعل مسألة العيش على المريخ، أمرًا يشغل العديد من البشر.