التخطي إلى المحتوى
التعليم : قرارات جديدة لتلاميذ رابعة ابتدائي..منها دخول امتحانات الدور الثاني بـ4 مواد
قرارات جديدة لتلاميذ رابعة ابتدائي

أصدرت وزارة التعليم قرارات جديدة لتلاميذ رابعة ابتدائي ..منها دخول امتحانات الدور الثاني بـ4 مواد، حيث صرحت مسؤولة مركز تطوير المناهج بـ وزارة التعليم، دكتورة نوال شلبي، بأن النجاح ليس هو الهدف الوحيد للتعلم ولكنه أحد الأهداف، وأكدت أن وزارة التربية والتعليم، تسعى لتطبيق نظام مختلف تماما لتقييم مستوي الطالب.

امتحانات تلاميذ رابعة ابتدائى

يعتبر الصف الرابع الإبتدائي، سنة نجاح ورسوب بالنسبة للطالب، بحيث يدخل الطالب امتحان الصف الرابع لمرة واحدة، وإذا لم يحصل على نسبة 50 في المائه يدخل الدور الثاني بـ 3 مواد ، لكن إذا لم ينجح يسمح له بإعادة السنة الدراسية، ولكن صدرات  قرارات جديدة لتلاميذ رابعة ابتدائي،حيث قررت الوزارة السماح لطلاب رابعة ابتدائى بدخول الدور الثاني بأربع مواد بدلا من ٣، وأكدت مدير مركز التطوير على أن مواد الصف الرابع، تعتمد بشكل أساسي على الفهم وليس الحفظـ ولا توجد مشاكل بمنهج الصف الرابع الابتدائي

لكن البلبلة التي تثار الآن هي حول الاختبارات الشهرية، وهي اختبارات تعتمد بشكل أساسي على الفهم وتختلف عن النظام القديم ليس إلا، ولكن لا يوجد صعوبة بالمحتوى التعليمي، بل هو مناسب جدًا للفئة العمرية.

وزير التعليم وقرارات جديدة لتلاميذ رابعة ابتدائي

دمج وزير التعليم امتحانات شهر أكتوبر ونوفمبر معًا وأوائل ديسمبر، وذلك على مستوى كل مدرسة، من أجل مراعاة ظروف الطلاب، وأيضًا بسبب تأخر تسليم كتب المدرسة، وحتى يكون الطلاب قد استعدوا بعد تسلمهم الكتب وشرحها من قبل المدرسين، وهذا يؤكد على أن وزارة التربية والتعليم تسعى دائمًا لمصلحة التلاميذ.

أما فيما يخص نظام التعليم والمقررات الدراسية للصف الرابع الابتدائي؛ بالامس أصدر الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الكتاب الدوري الذي يحدد المقررات الدراسية لرابعة ابتدائي ، والذي قرر فيه دمج اختبار الشهر الأول والشهر الثاني من الفصل الدراسي الأول معًا، وذلك بالنسبة لطلاب الصف الرابع الابتدائي ولهذا العام فقط.

ويعقد هذا الامتحان بالمدرسة، وذلك دون المساس بنظام التقييم الذي ورد بالمادة الثامنة بالقرار الوزاري رقم ١٣٣ لعام ٢٠٢١، أما فيما يخص امتحانات الصف الرابع الابتدائي الترم الأول، فستعقد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الاول في موعدها المحدد، وتكون على مستوى الإدارات التعليمية، وتراعي التعليمات الخاصة بكل المدارس، ومنها الرسمية واللغات والخاصة وأيضًا الخاصة لغات، وأيضًا المدارس التي تدرس مناهج لها طبيعة خاصة.