التخطي إلى المحتوى
«اللهم صيبا نافعاً» دعاء نزول المطر والرعد الذي كان يردده النبي
اللهم صيبا نافعا دعاء نزول المطر

ارتبط دعاء نزول المطر بمقولة اللهم صيبا نافعًا، وهي جملة كان يرددها رسول الله عليه الصلاة والسلام في وقت المطر، والمطر نعمة عظيمة، أنعم الله به على عباده، فلولا الماء ما كانت الحياة، ولولا الماء ما مرت السبع العجاف على قوم مصر بسلام، في المطر يكثر الخير، وتزدهر الأشجار، وتنمو الثمار، وتستجاب الدعوات، وأدعية المطر التي نقلها لنا نبي الأمة كثيرة ومتنوعة.

اللهم صيبا نافعاً .. دعاء نزول المطر

  • جاء في سنة النبي أن أحب الأدعية وقت نزول المطر هي: “اللهم صيبا نفعا”، وبعد نزول المطر: “مطرنا بفضل الله ورحمته”
  • وأيضًا اللهم كما غسلت الأرض بالمطر، اغسل ذنوبنا بعفوك وغفرانك، واغسل قلوبنا من كل هم وضيق، اللهم صيبا نافعا
  • واللهم بُشرى تشبه المطر ، وفرحة تمحوا كل حزن ، وفرج لكل صابر، وشفاء لكل مريض، واستجابة لكل دعاء..إنك على كل شيء قدير
  • وقد ورد بالسنة النبوية كثير من الأدعية عند ظهور الرعد والبرق، ومنها ما جاء عن النبى صلى الله عليه وسلم، حين قال :” الرعد ملك من الملائكة موكل بالسحاب بيده أو في يده مخراق من نار يزجر به السحاب والصوت الذي يسمع منه زجره السحاب إذا زجره حتى ينتهي إلى حيث أمره، وعن ابن عباس رضى الله عنه ” الرعد ملك من ملائكة الله موكل بالسحاب معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله “.

أدعية المطر والرعد

هناك أيضًا كثير من أدعية نزول المطر، المستحب دعاؤها عند سقوط الأمطار بنية الاستجابة، والتي قدر نشرت دار الإفتاء المصرية بعضها، على صفحتها الرسمية، ومنها دعاء نزول المطر الجميل: “اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار، اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار، اللهم أنت الله لا إله إلا أنت الغنى ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث، واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغاً إلى حين،اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به ،اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته”.

ومن الأدعية المحبب الدعاء بها عند المطر أيضًا، دعاء “اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد، أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد، أنت الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والنبيون حق، والساعة حق، ومحمد حق، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لى ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت إلهى لا إله إلا أنت”.

  • وكذلك دعاء الاستغفار: ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺃﻧﺖ ﺭﺑﻲ ﻻ ﺇﻟﻪ ﺇﻻ ﺃﻧﺖ ﺧﻠﻘﺘﻨﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﻋﺒﺪﻙ ﻭﺃﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻋﻬﺪﻙ ﻭﻭﻋﺪﻙ ﻣﺎ ﺍﺳﺘﻄﻌﺖ ﺃﻋﻮﺫ ﺑﻚ ﻣﻦ ﺷﺮ ﻣﺎ ﺻﻨﻌﺖ ﺃﺑﻮﺀ ﻟﻚ ﺑﻨﻌﻤﺘﻚ ﻋﻠﻲ ﻭﺃﺑﻮﺀ ﺑﺬﻧﺒﻲ ﻓﺎﻏﻔﺮ ﻟﻲ ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﻳﻐﻔﺮ ﺍﻟﺬﻧﻮﺏ ﺇﻻ ﺃﻧﺖ
  • كما دعا النبي عند نزول المطر بقوله “اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شرما قضيت، إنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت”
  •  وقال صلى الله عليه وسلم أيضًا في نزول المطر “اللهم إني أعوذ بك من عذاب النار، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأعوذ بك من فتنة الدجال”
  • وجاء فى الصحيحين عن أنس أن النبى صلى الله عليه وسلم؛ قال وقت المطر “اللهم حوالينا ولا علينا اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به”.
  • وعند هبوب الرياح كان النبي صلى الله عليه وسلم، إذا عصفت الريح،يقول : “اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به.. وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به”، وهذا بحسب ما ورد في صحيح مسلم.
  • وورد في السنة النبوية أيضا أنه ما هبت الريح إلا جثا الرسول صلى الله عليه وسلم على ركبته وقال: “اللهم اجعلها رحمة ولا تجعلها عذابا، اللهم اجعلها رياحا ولا تجعلها ريحا”.
  • كما ذكر الإمام البخاري في صحيحه، أنه كان نبي الله صلى الله عليه وسلم، كان إذا سمع الرعد ترك الحديث، وقال: “سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته”، ثم يقول: “إن هذا الوعيد شديد لأهل الأرض”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *