التخطي إلى المحتوى
«وزارة الصحة والسكان».. كل ما تريد معرفته عن الموجة الرابعة لكورونا
الموجة الرابع لكورونا

الموجة الرابع لكورونا أكد د/ خالد عبد الغفار القائم بأعمال وزيرة الصحة في مصر، أن بلدان العالم تشهد مداهمة الموجة الرابعة من فيروس كورونا، وهذا يعني مزيد من الإصابات وربما وفيات كما حدث من قبل، وقد أعلن سيادته أن عدد المصابين خلال هذه الموجة حوالي 247مليون من جميع أنحاء العالم، وعدد المتوفين من جراء الفيروس في هذه الموجة نحو 5 مليون، وقد أثبتت الإحصائيات العالمية أنه تم رصد وتسجيل نحو 480.000 إصابة الجمعة الماضية.

الموجة الرابعة لكورونا وأثرها على مصر

وقد أوضح د/ خالد عبد الغفار أن الإصابات في مصر بفضل الله قليلة، ومن خلال هذا اللقاء التلفزيوني أشاد سيادته بضرورة أن يتلقى بقية المواطنين جرعات اللقاح المخصصة لهم، حتى يتم درء الخطر بعيدًا عن وطننا، ونصح سيادته المواطنين بضرورة الحفاظ على الإجراءات المتبعة للوقاية من الفيروس.

بالإضافة للسعي لأخذ جرعتي اللقاح بالكامل دون إغفال جرعة منهما، لكن سيادته أقر بأن الموجات السابقة للرابعة كانوا أشد قسوة من حيث عدد المصابين والوفيات، ومقارنةً بتلك الأعداد فإن الموجة الرابعة لكورونا إلى الآن لا يمكن وصفها بالخطيرة.

الدول بها عدد إصابات كثيرة

وفيما يخص الموجة الرابعة من كورونا فقد أوضحت الإحصائيات العالمية، والمتتبعة لأخبار الجائحة، أن عدد الإصابات وصلت لعدد مهول من الأفراد، نحو أنحاء العالم، لكن الدراسات صرحت بأن أكثر الإصابات موجودة في البلاد التالية: أمريكا، وألمانيا، وبريطانيا، وتركيا هم الدول المتصدرة في كثرة الأعداد.

أدوية جديدة للحد من انتشار كورونا

ومن جانبه أكد د/ عبد الغفار أن اللقاح من شأنه حماية أرواح المواطنين في الفترة القادمة، وأن وزارة الصحة اهتمت بالتعاقد على نوعين من الدواء، تم اكتشاف مدى فاعليتهما في محاربة الفيروس.

أولهما دواء تنتجه شركة فايزر، والثاني تصنعه شركة ميرك، وصرح سيادته أنه تم بالفعل إجراء مفاوضات على شراء كميات مناسبة من هذه الأدوية لمحاربة الموجة الرابعة لكورونا.

وقد أكد معالي الوزير أن هذين الدواءين لهما قدرة على تقليل نسبة الإصابة بالفيروس، وكذلك سوف يساهمان في تقليل الحالات التي تحتاج للذهاب للمستشفيات فورًا بنسبة كبيرة قد تصل إلى 98%، ومن المطمئن أن الوزارة تعمل على توفير أعداد كافية من هذه الأدوية لتغطية أعداد الشعب كلها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *