التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم ينهي الجدل حول تعطيل الدراسة في المدارس
وزير التعليم ينهي الجدل حول تعطيل الدراسة

وزير التعليم ينهي الجدل تعطيل الدراسة في المدارس بعد أن شاع مؤخرًا بين مواقع التواصل الاجتماعي احتمالية تعطيل هذا العام الدراسي كحال العامين السابقين، بسبب جائحة كورونا حتى أن بعض أولياء الأمور قاموا بتأخير دفع مصروفات المدرسة خوفًا من إلغاء التيرم، وكثرة تداول تلك الشائعة دفع وزير التربية والتعليم، د/ طارق شوقي على صفحته الخاصة بأنه لا صحة لما تم تداوله من أقاويل وإشاعات، منبهًا سيادته على أن مثل تلك الشائعات زادت مؤخرًا لإثارة حالة من التوتر والبلبلة بين المواطنين.

وزير التعليم ينهي الجدل حول تعطيل الدراسة في المدارس

هل الخبر حقيقي؟ سؤال انتشر نتيجة لما تم تداوله عن إلغاء الدراسة هذا العام أيضًا، لكن وزير التربية والتعليم نفي ذلك بشكل قاطع على صفحته الخاصة،وأكد سيادته أن الدارسة سوف تستمر، حتى أنه قد تحدد مواعيد اختبارات نصف العام بالفعل.

ورغم تخوف أولياء الأمور من المفاجآت التي يظنون أنها سوف يفجرها وزير التربية والتعليم، إلا أن انتظام الدراسة جاء ليصحح هذه الشائعات، بالإضافة إلى أن الطلاب يذهبون يوميًا إلى مدارسهم، والعملية الدراسية تسير كما هو مخطط لها، بالإضافة لحصول الطلاب على وجباتهم المدرسية، كل هذا بدأ من بداية شهر 10 الماضي وهو الشهر الذي بدأت فيه الدراسة هذا العام، وما زالت مستمرة حتى الآن ولا توجد أي بوادر تشير إلى انقطاع الدراسة أو تعطيلها.

شائعات مزعجة يرفض الوزير تداولها

من ضمن ما صرح به سيادة الوزير على صفحته، تلك الشائعات المتعلقة بوزارته، لذلك فإن وزير التعليم ينهي الجدل حول تعطيل الدراسة بالإضافة إلى تسليط سيادته الضوء على أكثر من شائعة سببت كثير من البلبلة بين الناس، وإزعاج للمسؤولين في نفس الوقت، ومثال ذلك:

  • ما تم ترديده من أن العام الدراسي سوف يُلغي بعد سداد مصروفات الدراسة.
  • أنه تم إضافة مواد دراسية معقدة لطلاب المرحلة الرابعة الابتدائية، مثل الفيزياء والكيمياء، وقد صرح الوزير بعد حقيقة هذه الشائعة.
  • وأضاف سيادته أنه لا يعرف الهدف وراء إثارة وانتشار مثل تلك الإشاعات المغرضة، والتي هي بعيدة كل البعد عن الحقيقة.
  • وناشد د/ طارق شوقي المواطنين بعدم تصديق كل ما يقال، وأنه سوف يطلع المصريين على أي قرار جديد كما يفعل دومًا، ولن يسمح باستمرار انتشار مثل الشائعات التي تؤثر سلبًا على عمله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *