التخطي إلى المحتوى

منع دخول الطلاب الامتحانات بدون تلقي لقاح كورونا يثير الجميع، طلاب وأولياء أمور، فالخبر مفاجئ وصادم ويضرب قرار الممتنعين في مقتل، ولن نكذب عليكم فالممتنعين كثر، ولديهم أفكارهم التي لا نريد مناقشتها الآن لسببين، أولًا لأن أغلبها أفكار مغلوطة عن المرض وعن اللقاح، وثانيًا لأن أغلب هذه الأفكار مبنية على نظريات المؤامرة التي لا نعلم مصدرها!!

منع دخول الطلاب الامتحانات بدون تلقي لقاح كورونا

صرح خالد مجاهد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة أنه تقرر حسب تعليمات الوزارة منع الطلاب من الدخول لأداء الاختبارات إلا بعد أن يتم تلقيحهم بالعقارات الخاصة بفيروس كورونا، أو على الأقل جرعة واحدة منه، وأضاف مجادهم أنه إلى الآن تم تلقيح حوالي 1.6 مليون طالب في التعليم الجامعي.  وحسب مصادرنا تطالب أغلب الجامعات الطلاب أن يتلقوا اللقاح، حفاظًا على حياتهم وكذلك حماية فريق التدريس في الجامعة.

توفير اللقاح في محطات القطار والمترو

أما صباح اليوم فقد أكد الدكتور خالد مجاهد أن الوزارة وعلى رأسها الدكتور خالد بعد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة، أن حملات تلقي لقاح كورونا مازالت مستمرة، وأنه بدءًا من اليوم تم توفير أكشاك تابعة للوزارة للتسجيل وتلقي لقاح كورونا، والتي حرصت الوزارة على وضعها في الأماكن العامة مثل محطات القطار ومحطات المترو وكذالك المجمعات التجارية الكبرى – المولات- وقد أكد مجاهد أن في أول ساعتين عمل فقد تم تلقيح ما يزيد عن ثلاثمئة مواطن في محطة مترو أنفاق السادات وحدها.

في سياق أخر أعلنت وزارة الصحة عن خروج 543 متعافي من فيروس كورونا لترتفع نسبة المتعافين في مصر إلى 286891 حتى يومنا هذا، ولكن للأسف تم تسجيل 929 حالة جديدة بعد ظهور النتائج الإيجابية للمسحة، في حين تم تسجيل تسعة وستون حالة وفاة، يصل إجمالي حالات الوفيات في مصر إلى 19435 حالة وفاة.

أخيرًا وحسب كافة الأطباء في التخصصات المناعية والوقائية، مهما كانت مخاوفك من تلقي اللقاح كبيرة، فالمخاوف من الإصابة بالكورونا لابد أن تكون أكبر، ولابد أن تفكر ألف مرة في احتمالية إصابتك بمتلازمة ما بعد الكورونا، والتي يعتبر النجاة منها شبه مستحيل، لا تفكر في نفسك فقط، فأنت حلقة من ضمن حلقات هذا المجتمع، فكر في أسرتك، عائلتك، ومجتمعك كله، وتذكر أن اللقاح لن يحميك من الإصابة، لكن على الأقل سيحميك من المضاعفات الشديدة ومن خطر الموت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.