التخطي إلى المحتوى
7 معلومات لا تعرفها عن سلمى الزرقاء محاربة السرطان.. 6 سنوات لا تعرف اليأس
سلمى الزرقاء

سلمى الزرقاء فتاة مصرية شجاعة بشكل استثنائي، على الرغم من الصعوبات التي مرت بها والتي يمكن أن تخيف أقوى الرجال إلا أنها حاربت وصارعت، حاربت وصارعت المرض. كانت سلمى تحيا بشكل طبيعي وتعمل في الأكاديمية العربية، وفي عام 2015 أصيبت بالسرطان، حينها بدأت سلمى في رحلة العلاج، ورغم كل شئ وكل الألم إلا أن سلمى بدأت تتحسن.

سلمى الزرقاء محاربة السرطان

أصيبت سلمى في عام 2015 بالسرطان، وبدأت في العلاج وتحسنت بالفعل، ولكن للأسف في 2020 عاد لها السرطان مرة أخرى وبدأت رحلة العلاج من جديد، ولكن للأسف هذه المرة كانت الإصابة أشرس من المرة الأولى، وجاء القرار الصادم الموجع أن يتم بتر ذراعها اليمين بالكامل، وذلك تجنبًا لانتشار المرض في باقي جسدها.

كان القرار صعب وصادم بالنسبة لسلمى، خاصة أنها تعتمد على هذه اليد في كل شئ، ولكن لم يكن أمامها المزيد من الخيارات وبالتالي وافقت مرغمة وحدث البتر، لكن المعجزة الحقيقية فيما قامت به سلمى بعد البتر، فأي شخص في نفس موقعها كان سيسقط في بحور الاكتئاب والخوف والحزن، إلا أنها لم تستسلم لأحزانها، بل سعت وعملت وألهمت الكثيرين من خلال إنجازاتها.

إنجازات الزرقاء بعد عملية البتر

من الطبيعي بعد عمليات البتر أن يمر المريض بحالة نفسية شديدة السوء، ولكن سلمى لم تستسلم، لم تغلق على نفسها الأبواب ولم تقضي أيامها في البكاء ولكنها:

  1. حاولت من جديد أن تتعود على يدها اليسرى، أن تستخدمها، أن تكتب بها، وأن تعتمد عليها في كل شئ.
  2. عادت من جديد لحلم الدراسة وبالفعل حصلت على درجة الماجستير وكانت في طريقها للحصول على الدكتوراة
  3. عملت سلمى على حالتها الروحية وأكدت في الكثير من المرات أن ما ساعدها لتعبر كل هذه المراحل الصعبة هي علاقتها بالله وقربها منه. هذا القرب من الله جعلها أقوى، أو كما تقول” غلفها برحمته”.
  4. حاولت سلمى الحفاظ على علاقتها بخطيبها إسلام وأكملت سلمى تحضيرات الزواج، وتزوجت بالفعل.
  5. أصيبت سلمى بسرطان العظام ونتج عنه بتر ذراعها، ومنذ عشرة أشهر أصيبت باللوكيميا ولكنها قاومت وأكدت أنها ليست متفرغة للسرطان بل لديها الكثير مما يشغلها.
  6. ألهمت سلمى الملايين من المتابعين عبر حساباتها الإلكترونية.
  7. وبثت سلمى مقطع مصور على حسابها الإلكتروني وهي تنطق الشهادتين وتطلب من المتابعين الدعاء لها، قبل لحظات من وفاتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *