تجسد قصة فيلم المحكمة العديد من القضايا الاجتماعية الهامة التي تعرض واقع المجتمع بما فيه من قضايا جريئة كالتحرش والاغتصاب والتحول الجنسي والميراث والخيانة التي تتعرض لها المرأة، وقد جُمعت تلك القضايا في قصة واحدة تحت مسمى المحكمة،الفيلم بطولة غادة عادل، محمود عبد المغني، فتحي عبد الوهاب، صلاح عبد الله، وجميلة عوض.

قصة فيلم المحكمة 2021

يضم هذا العمل السينمائي العديد من المشاهد الجريئة، التي تناقش قضايا التحرش والاعتداء الجنسي والخيانة الزوجية والميراث، ويعرض الفيلم تلك القضايا الواقعية الحية ذات الأحداث الأليمة محاولاً تسليط الضوء عليها باستفاضة كاملة.

كما يروي الفيلم العديد من القصص، منها قصة طبيبة تقتل والدتها لتنقذها من الوجع وتخلصها من ألم المرض اللعين بـ الموت الرحيم، وهناك قصة أخرى لفتاة تعيش معاناة وصراع نفسي بعد تحولها من شاب إلى فتاة، فبعد أن كان علي أصبح فتاة، ويناقش الفيلم القصص قصة تلو الأخرى في محاولة لمعالجتها بشكل جذري.

موعد عرض فيلم المحكمة

سيتم عرض فيلم المحكمة كامل غدا الأربعاء 24 نوفمبر في السينمات، في مصر والكويت والسعودية، وقد واجه  صناع الفيلم العديد من الأزمات خلال فترة التصوير، فكان التصوير يتوقف أكثر من مرة، وذلك بسبب انشغال بعض الفنانين بأعمال سينمائية أخرى، وفترة الكورونا كانت من أكثر الفترات التي سببت الأزمات فاضطر فريق العمل إلى تقليل أعداد المشاركين بمشاهد التجمعات؛ حرصًا على سلامة طاقم العمل الجماعي.

وقد كشف المؤلف عن السبب الرئيسي لإلهامه قصة فيلم المحكمة، حيث تحدث مستفيضًا أنه بدأ الكتابة في القصة قبل عامين، وفي غضون ذلك حدث واقعة شهيد الشهامة الذي لقي مصرعه أثناء رفضه محاولة مجموعة ضرب فتاة والاعتداء عليها، وهي من أكثر القضايا التي هزت الرأي العام، وجاءت الفكرة من تلك القضايا التي تتكرر واحدة بعد الأخرى، وتمنى المؤلف أن يسهم ذلك العمل في تعديل قانون الطفل؛  ليصبح من السن القانوني 16 عاما وليس 18 عاما وذلك للحد من مثل تلك القضايا الشائكة.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *