أشارت وزارة الصحة العالمية في المؤتمر الصحفي أن المتحور الجديد أوميكرون بعد النتائج الأولية له تشير إلى أنه الأشد خطر وعدوى، وكانت بداية أكتشافه في جنوب أفريقيا، وبناء لذلك تم العقد الكثير من الاجتماعات بين الاستشاريين في منظمة الصحة تم تصنيف تلك السلالة بأنها تثير القلق، وتم تسميتها بالحرف اللاتيني “أوميكرون“، وقد تم تحذير الدول بضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية اتجاه تفشي ذلك تحور كورونا الجديد.

إعلان حظر السفر بسبب المتحور الجديد أوميكرون

بعد تصريح منظمة الصحة العالمية عن خطورة المتحور الجديد أوميكرون وصنفته بأنه الأشد خطورة وعدوى، قامت بعض الدول بإيقاف وحظر الرحلات الجوية القادمة والذاهبة لدول جنوب إفريقيا التي ظهر فيها، وكانت تلك الخطوة لاتخاذ الإجراءات الاحترازية، بعد اكتشاف حالات إصابة به في دول بلجيكا وإسرائيل وبوتسوانا وهونغ كونغ، ومن تلك الدول التي فرضت حظر للرحلات الجوية القادمة من دول جنوب إفريقيا مثل بوتسوانا وناهيييا وإسواتيني وزيمبابوي وليسوتو هي الولايات المتحدة الأمريكية وهولندا وبريطانيا والإمارات والسعودية والمغرب.

بالرغم من تحذير المنظمة الدول من عدم الإسراع بفرض القيود على الرحلات الجوية مع الدول التي ظهرت فيها حالات الإصابة، وقالت أنه لابد من تلك الدول أن تتخذ نهج علمي يعتمد على تفادي المخاطر.

كذلك وافقت دول الاتحاد الأوروبي بفرض حظر السفر على السبع دول التي ظهرت بهم حالات إصابة بالمتحورة الجديدة، وقد سجلت بلجيكا أول حالة مصابة بذلك المتحور، وأشارت أنه عائد من مصر، وردت السلطات المصرية بإن تلك التقارير غير مؤكدة.

دور اللقاحات المتوفرة مع المتحور الجديد أوميكرون

أشارت منظمة الصحة العالمية أنه يتم دراسة تأثير المتحور الجديد أوميكرون، وهو ما يستغرق أسابيع من الدراسة، كما يتم دراسة شدة العدوى، فهو يختلف عن السلالات المعروفة حاليًا، وقد وضحوا بأنها  أكبر طفرة حدثت للفيروس، وهو ما يعني أن اللقاحات الخاصة بالسلالات السابقة قد لا تفيد معه، وبناء عليه قامت شركة فايزر الأمريكية بالتعاون مع شريكتها بيو إن تك الألمانية بتقييم فاعلية اللقاح مع المتحور الجديد وذلك في خلال أسبوعين بعد استقبال المختبرات للبيانات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *