وجهت وزارة الصحة برفع درجة الاستعداد القصوى لمواجهة المتحور الجديد من فيروس كورونا “أوميكرون”، وذلك برفع مستوى التحقق من خلو الوافدين إلى البلاد من أية إصابات محتملة، خاصة بالمتحور الجديد. ذلك مع الاستعداد لفرض الحجر الصحي على جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية. كما أقرت السلطات المصرية إجراءات جديدة بشأن اختبارات فيروس كورونا للقادمين إلى أراضيها من الدول التي ظهرت فيها سلالات “دلتا” المتحورة.

“أوميكرون” المتحور الأشد عدوى ضمن سلالات كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن “أوميكرون” السلالة المتطورة من فيروس كورونا، والتي ظهرت لأول مرة في جنوب أفريقيا، هي الأشد عدوى من بين جميع سلالات الفيروس التي ظهرت حتى الآن. كما أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان إن المتحور الجديد يحتوي على مجموعة غير عادية من الطفرات، وإن السلالة الجديدة مختلفة تماما عن المتحورات الأخرى التي انتشرت. كما أضاف أنه تم رصد بيانات تسلسل الجينوم المتغير للفيروس وأنه يحتوي على أكثر من 30 تغييرا على البروتين المرتفع (سبايك بروتين)، وهو البروتين الذي يلتصق بالخلايا المضيفة، وهو الهدف الرئيسي لمناعة الجسم. كما يبدو أن المتحور الجديد للفيروس ينتشر بسرعة عبر جنوب أفريقيا.

فاعلية لقاحات كورونا ضد المتحور الجديد “أوميكرون”

أعربت شركات مطورة للقاحات مضادة لفيروس كورونا عن تفاؤلها المشوب بالحذر تجاه قدرة لقاحات فيروس كورونا على التصدي لأي تحديات محتملة تنتج عن المتحور الجديد. وقد أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أنها ستستغرق عدة أسابيع لمعرفة مدى فاعلية وتأثير اللقاحات على السلالة المتحورة “أوميكرون”.

كما أشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان إلى أنه على الرغم من أن الوقت ما زال مبكرا على تحديد قدرة هذا المتحور على التصدي للاستجابات المناعية الناتجة عن اللقاحات، وما إذا كانت أكثر أو أقل من السلالات الأخرى، فإن الخبراء والباحثين في اللجان العلمية بوزارة الصحة والجامعات ومراكز الأبحاث، يقومون بإجراء جميع الأبحاث المتعلقة بهذا الشأن، بالإضافة إلى  دراسة قدرة هذا المتحور على الانتشار عالميا.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *