"التعليم" تحسم قضية تأجيل الدراسة والامتحانات بسبب كورونا التخطي إلى المحتوى

يعيش العالم في الآونة الأخيرة حالة من الرعب، بعد ظهور متحور جديد وخطير من فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وفي هذا الصدد اتخذت مصر العديد من الإجراءات  الاحترازية لمواجهة المتحور الجديد، الذي سمي “أوميكرون”، لأن العملية التعليمية في مقدمة اهتمامات الدولة، التي تحرص دائمًا على سلامة الطلاب والمعلمين والعاملين بالوزارة.

وقال الدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم، إن وزارة التعليم ستتخذ الإجراءات الوقائية في المدارس لمواجهة المتحور الجديد  في إطار حرصها على صحة جميع عناصر العملية التعليمية.

حقيقة تغيير موعد الامتحانات وتخفيف المناهج

وحول ما إذا كانت هناك نية لتأجيل الدراسة أو الامتحانات أو تقليص المناهج، قال نائب وزير التربية والتعليم، إن الوزارة تتخذ الإجراءات اللازمة للمحافظة على صحة المدرسين والطلاب والعاملين، ولن يتم تعطيل الدراسة أو تخفيف المناهج أو تأجيل الامتحانات.

وقال مصدر، إن الوزارة لن تغيير الخطة الزمنية للمناهج أو الامتحانات، مؤكدًا على استقرار الأوضاع  وأمان العملية التعليمية، مشيرًا إلى وجود “الكثير من أدوات التعلم الموازية  لتقديم الخدمة التعليمية للطلاب  في حالة حدوث طوارئ”.

خطة الدراسة سارية دون تغيير رغم كورونا

وأضاف المصدر أن اللجنة العليا لإدارة أزمة جائحة كورونا تتولى تقرير مصير الدراسة، بما يتفق مع الوضع الوبائي، من خلال تقارير وزارة الصحة، ولا نية لتغيير أي شيء من الخطة حتى هذه اللحظة.

وقررت وزارة التعليم بدء امتحانات الفصل الدراسي الأول  ١٥ يناير المقبل، لثلاثة أسابيع، وتكون إجازة نصف العام في الخامس وحتى ١٧ من فبراير.

واتخذت وزارة التربية والتعليم إجراءات كثيرة منذ حدوث جائحة كورونا، تعاملت من خلالها بالشكل المناسب للوضع الوبائي في الدولة، وألزمت جميع عناصر العملية التعليمية بارتداء الكمامات، وحرصت على تعقيم المباني الدراسية بشكل دوري.

كما ضمنت وزارة التعليم وصول دعم طبي فوري لأي طفل تظهر عليه أعراض الإصابة بالأنفلونزا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.