قررت وزارة التربية والتعليم في مصر منع أولياء الأمور من دخول المدارس هذا ما تضمنته خطاباتها الموجهة للمديريات التابعة لها، وهي خطوة ضرورية في استكمال الإجراءات الاحترازية ضد الفيروس الذي لم يزل خطره بعد، وهذا القرار تم إصداره من مجلس الوزراء أولًا، ويفرض القرار على غير الملقحين من أولياء الأمور أو المواطنين عدم الدخول لأي منشأة تعليمية، وعدم السماح لأي شخص بالدخول إلا بعد التأكد من أنه أخذ جرعتي اللقاح بالفعل.

منع أولياء الأمور من دخول المدارس

من المعروف أن عدد كبير من المواطنين سعوا جاهدين لأخذ جرعات اللقاح، بينما امتنع الجزء الآخر، لذلك كان هذا السبب في اتخاذ مثل تلك القرارات من جانب الحكومة المصرية، وهي خطوة جيدة في الواقع لحماية الطلاب والموظفين من نقل العدوى إليهم من مواطن رفض أخذ مصل كورونا، خاصةً وأن خطر الفيروس لم يختف بعد، بالإضافة لاكتشاف الصحة العالمية أن اللقاح يحمي المواطنين من العدوى، لكن لا يقضى على انتشار الفيروس، لذلك نري من الأسلم أن يسعى المتأخرين في أخذ المصل للتقديم عليه، ليساعد ذلك على القضاء نهائيًا على الجائحة.

وحتى تعود الحياة الطبيعية مرة أخرى، ليعيشها الجميع دون خوف من مرض مميت، مع ضرورة التقيد بالخطوات الاحترازية لضمان السلامة، وعدم التهاون.

قرارات وزارية هامة

لم يقتصر الأمر على قرار منع أولياء الأمور من دخول المدارس بل قامت الوزارة بالإعلان عن عدة ضوابط، بعضها سيتم تطبيقه أثناء الشهر الحالي، والبعض الآخر سوف يُنفذ بداية من ديسمبر القادم.

لا يسمح بدخول المواطنين العاديين أو أولياء الأمور للمدارس أو لمقرات مديريات التربية والتعليم إلا بعد تقديمه ما يثبت أنه من المواطنين الملقحين بالفعل، وهذا القرار يتم العمل بها بداية من الشهر القادم.

بالنسبة للموظفين والعاملين في وزارة التربية والتعليم، تم تطبيق عدم السماح لأي موظف لم يأخذ جرعات اللقاح من الدخول لمقر عمله، وهذا القرار بدأ العمل به في اليوم 15 من الشهر الحالي، ويجبر جميع العاملين على إجراء فحص pcr مرة أسبوعيًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *