كنيسة العذراء في منطقة الوراق تتعرض لحريق ضخم ولحسن الحظ تم إنقاذها، وذلك بعد تدخل أجهزة الحماية المدنية في منطقة شمال الجيزة لإنقاذ هذه الكنيسة العريقة التي تقع على كورنيش النيل في الوراق، وذلك بعد أن نشب فيها حريق ضخم أرعب كل الموجودين، بعد أن انفجر كابل الكهرباء الأساسي الذي يغذي الكنيسة، وعلى الفور توجهت القوات إلى هناك لإخماد الحريق وإنقاذ الكنيسة.

كنيسة العذراء في الوراق

بدأت رحلة الإنقاذ حين تلقت غرفة عمليات الحماية المدنية إشارة نجدة، وذلك إثر نشوب حريق في كابل الكهرباء الموجود بالكنيسة، وعلى الفور تم توجيه أحد سيارات الإطفاء، بالإضافة إلى عمل كردون أمني حول الكنيسة من كافة الاتجاهات وذلك كي يحكموا السيطرة على النيران.

وقد حرص رواد مواقع التواصل الاجتماعي على تبادل ونشر الصور للضابط أحمد عادل، والذي كان واحدًا من أبرز الأفراد الذين شاركوا في عملية إخماد النيران والسيطرة على الحريق، وقد غطاه بالكامل مسحوق إطفاء  الحريق، مما جعل جميع الموجودين يوجهون له الشكر والتقدير والتحية، وهذا البطل ما هو إلا تعبير حقيقي عن معدن هذا الشعب الأصيل الذي لن يدخر جهدًا ولن يتردد في إلقاء نفسه في النيران من أجل إنقاذ وحماية غيره، مهما كانت الديانة أو الاتجاه.

112021112870910 coptstoday 312021112861852 coptstoday 322021112861852 coptstoday 332021112861852 coptstoday

حادث آخر في نفس الكنيسة

للأسف لم تكن هذه أول مرة تتعرض الكنيسة لحادث مأساوي، فقد سبق وتعرضت لهجوم إرهابي يوم الأحد العشرين من أكتوبر 2013، وكان هذا أحد تداعيات سقوط نظام الإخوان المسلمين، وقد أسفر هذا الهجون الإرهابي عن مقتل ثلاثة أشخاص من بينهم طفلة، وإصابة تسعة آخرون تم نقلهم إلى المستشفى، وكان الهجوم عبارة عن محاولة غادرة من بعض الأشخاص التعدي على الكنيسة، وأطلقوا النيران على الموجودين وبعدها الهروب.

جديرًا بالذكر أن هذا الحادث البشع أثار الخوف والحنق الشديد في نفوس المصريين، الذين رفضوا التعدي على بيوت الله، فسواء كانت كنيسة أم مسجد تبقى دور للعبادة ولابد أن تحترم، ولا يوجد أي عقل أو دين يمكنه أن يتسامح مع حادث إرهابي بكل هذه القسوة والبشاعة، وستبقى مصر رغم كيد المغرضين والكارهين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *