فيروس كورونا يضرب ريال مدريد والعالم قد يكون أمام توقف كرة القدم مجددًا! التخطي إلى المحتوى

كشفت صحيفة إسبانية صباح اليوم الخميس الموافق السادس عشر من شهر ديسمبر الجاري عن وجود إصابات بفيروس كورونا داخل معسكر فريق ريال مدريد الإسباني، وتستمر أوروبا في المعاناة مع موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا، وكان قد تعرض عددا من الفرق الإنجليزية في وقت سابق للإصابة بفيروس كورونا وبأعداد كبيرة أبرزهم توتنهام وليستر سيتي وبرينتفورد، ويغيب عن توتنهام في الوقت الحالي قرابة 7 لاعبين وليستر 9 لاعبين وبرينتفورد 13 لاعب نتيجة الاصابة بالفيروس التاجي والذي قد يكون مؤشر خطر لإمكانية توقف كرة القدم مجددًا.

إصابات بفيروس كورونا داخل معسكر ريال مدريد

كشفت صحيفة “Vozpópuli” الإسبانية عن وجود 5 إصابات بفيروس كورونا داخل معسكر فريق ريال مدريد الإسباني بعد اجراء مسحة للاعبين الفريق الأول لكرة القدم في النادي العاصمي، ولم تكشف الصحيفة أسماء المصابين بعد إلا أنه من المتوقع أن يعلن النادي عنهم بشكل رسمي اليوم بعد التأكد من إصابتهم بفيروس كورونا، وعادت الدول الأوروبية عددًا من الخطوات في الأيام الأخيرة بسبب تفشي فيروس كورونا من جديد داخل القارة العجوز.

الوضع في الدوريات الأوروبية

وبدأت الدول في تطبيق الإجراءات الاحترازية مجددًا ووضع قيود على سفر وتنقل، وييدو أن الوضع غير مستقر كذلك في معظم الأندية الأوروبية وعلى رأسهم الدوري الإنجليزي الذي يعاني من إصابات بأعداد كبيرة، وتحاول الأندية ورابطة الدوري المكابرة وتأجيل المباريات فقط خصوصًا مع معاناتهم ماديًا نتيجة التوقف السابق ولكن قد لا يكون ذلك كافيا مع المعدل السريع لانتشار الفيروس التاجي بين الأندية واللاعبين والذي كان آخرهم ريال مدريد اليوم، وطالب فريقي ليستر سيتي وتوتنهام هوتسبير بتأجيل مباراتهم والتي ستلعب اليوم في الدوري إلا أن رابطة الدوري الإنجليزي رفضت ذلك وأصرت على لعب اللقاء في موعده المحدد.

خطاب الأندية الأوروبية للاتحاد الإفريقي

وكانت قد أرسلت رابطة الأندية الأوروبية مساء الأمس خطاب رسمي إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم تبدي فيه مخاوفها على اللاعبين الأفارقة المشاركين في الأندية الأوروبية وتطلب تأجيل البطولة خوفا من فيروس كورونا وضعف الإجراءات الاحترازية في القارة السمراء والتي نتج عنها إصابة عددا من اللاعبين في توقفات دولية سابقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.