ينظر الكثير نتائج اجتماع البنك المركزي المصري اليوم، وقد انعقد اليوم الخميس أخر اجتماعات لجنة السياسة النقدية داخل البنك المركزي المصري لهذا العام، وترقب السوق المصري قرارات بشأن سعر الفائدة داخل البنوك المصرية على كل من الإيداع والإقراض لعام 2021 عقب هذا الاجتماع، وتوقع الكثير من الخبراء على أن يكون القرار التابع للجنة هو تثبيت سعر الفائدة، وأوضح بعض المصرفيون أن معدلات التضخم بمصر في مستوياتها الطبيعية التي لا تتطلب رفع الأسعار الخاصة بالفائدة، وإليكم باقي تفاصيل الخبر وأخر المستجدات خلال السطور التالية.

قرارات اجتماع البنك المركزي المصري بشأن سعر الفائدة

اتخذ البنك المركزي المصري خلال اجتماعه الأخير لعام 2021 والمنعقد اليوم الخميس الموافق 16 ديسمبر  قرارات بشأن سعر الفائدة بالبنوك المصرية، وجاء القرار ينص على تثبت أسعار الفائدة للمرة التاسعة على التوالي، وذلك بعد أن سجل التضخم هبوطًا وصل إلى 5.6% في نوفمبر الماضي، وذلك بعد أن وصل أن كان 6.3 في أكتوبر.

بلغ سعر العائد على الإيداع لليلة الواحدة وصل إلى 8.25% أما بالنسبة لسعر الفائدة على الإقراض تم تثبيتها عند 9.25% فيما وصل سعر العملية الرئيسية بالإضافة إلى سعر الخصم نحو 8.75% لكل منهم، فيما أوضح المصرفيون أن هبوط التضخم في الوقت الحالي يمنح صناع السياسات متنفسا لعدم القيام بأي تغيرات حاليًا.

التضخم لعام 2021 حسب إحصائيات جهاز التعبئة والإحصاء

في ذات السياق كشف البنك المركزي المصري عن التضخم في التاسع من ديسمبر الجاري، وتم رصد الرقم القياسي الخاص بأسعار المستهلكين وسجل نحو 2.1% شهريًا في شهر أكتوبر الماضي بعد أن 1.7% في سبتمبر من العام نفسه، أما على الصعيد السنوي جاء التضخم مسجلاً نحو 5.2% في أكتوبر مقابل نسبة 4.8% في الشهر السابق له.

وفقًا لإحصائيات جهاز التعبئة والإحصاء سجل معدل التضخم السنوي لكافة الجمهورية نحو 6.2% في شهر نوفمبر من العام الجاري، بعد أن سجل 6.3% في الشهر ذاته من عام 2020، ووصل التضخم نحو 6.6% في شهر سبتمبر عام 2021، وأشار إلى أن أهم الأسباب التي أدت إلى استقرار تلك النسب يرجع إلى هناك ارتفاع في عدد من البنود يقابلها انخفاض في البنود الأخرى، وكشفت الإحصائيات على أن نسبة الارتفاع التي شهدتها مجموعة الدهون والزيوت وصلت نحو 13.7% أما بالنسبة للارتفاع داخل الحبوب والخبز وصل نحو 3.2%.  

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.