عقوبة تزوير شهادة لقاح كورونا والإفتاء توضح حكم الشرع في المزور والطبيب التخطي إلى المحتوى

عقوبة تزوير شهادة لقاح كورونا تحتل أحاديث الجميع، خاصة بعد التضييق على المواطنين الذين رفضوا أو تكاسلوا عن تلقي اللقاح، فقد سبق وأصدر مجلس الوزراء قراره في بداية شهر نوفمبر محذرًا العاملين في الدولة من عدم تلقي اللقاح، وأن الموظف الذي يرفض تلقي اللقاح لن يسمح له بممارسة عمله، وسيتم اعتباره متغيب عن العمل، كذلك الأمر بالنسبة للمواطن فقد حرصت كل المؤسسات والهيئات والمكاتب الحكومية على عدم التعامل مع المواطن غير الملقح بداية من 1 ديسمبر 2021.

عقوبة تزوير شهادة لقاح كورونا

قرار مجلس الوزراء بتجنب ورفض التعامل مع المواطنين الغير ملقحين دفع البعض إلى البحث عن ” مزورين” من أجل عمل شهادات تلقي لقاح مفبركه، وهو ما دفع وزارة الصحة والعديد من مقدمي البرامج الإخبارية للتحدث بشأن عقوبة تزوير شهادة لقاح كورونا، مؤكدين أنها جريمة وعليها عقوبة جنائية، وأن عقوبة تزوير شهادة لقاح كورونا تعبر تزوير في محررات رسمية، وأن المزور قد يواجه عقوبة تتراوح ما بين ثلاثة إلى عشرة سنوات، كما قد يخضع لعدد من العقوبات الأخرى نتيجة لاستخدام هذه الوثيقة المزورة، وبالتالي الحكم هنا يخضع لقانون العقوبات وليس لقانون الخدمة المدنية.

رأي دار الإفتاء في تزوير شهادة اللقاح

صرحت دار الإفتاء أن تزوير شهادة اللقاح “حرام شرعًا” وذلك لأن هذا الفعل يعتبر كذب، وبه مفاسد عدة، وبالتالي من يقوم بهذا يعتبر آثم ويقع عليه الوزرة، واستدلت دار الإفتاء هذا الحكم من الآية القرآنية “﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾ [التوبة: 119]” وبالتالي من يقوم بتزوير شهادة اللقاح يقع في الكذب وإخفاء الحقيقة، وهو عكس ما أمرنا به الله من تحري الصدق سواء في الأقوال أو الأعمال.

لذا يعد تزوير شهادة تلقي اللقاح محرم شرعًا ويسبب ضرر للنفس وللآخرين، أما بالنسبة للطبيب الذي ساعد في عملية التزوير فيحاسب شرعًا على أنه شاهد زور، وخائن للأمانة، لأنه تساهل وكتب تقرير لم يتأكد من صحته، أو يعلم أنه لا يطابق الواقع ولا يمثل التشخيص الصحيح.

تلقي اللقاح هو مسؤولية اجتماعية، لا يمكن لأحد أن يجبرك عليها، ولكن طالما اتخذت قرارك بتجنب تلقي اللقاح فكن مسؤولًا عن قرارك، ويمكنك ببساطة أن تقدم مسحة سلبية حديثة، بدلًا من التزوير عند التعامل مع المصالح الحكومية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.