وزارة القوى العاملة توضح خطوات طلب استقدام للعمالة المصرية لـ ليبيا التخطي إلى المحتوى

خطوات طلب استقدام للعمالة المصرية من ليبيا وضحها اليوم وزير القوى العاملة محمد سعفان، والذي أكد على أن الاتفاقية الخاصة بمنظومة الربط الإلكتروني بين مصر وليبيا قد تمت بالفعل أثناء شهر أبريل 2021، وفيها كل ما يتعلق بكل خطوات طلب استقدام للعمالة المصرية إلى ليبيا، وكان هذا في تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي الخاص بوزارة القوى العاملة والذي تم إجراءه صباح اليوم الاثنين العشرين من ديسمبر 2021.

خطوات طلب استقدام للعمالة المصرية

أعلن اليوم الوزير محمد سعفان وزير القوى العاملة أثناء المؤتمر الصحفي الذي أقيم في مقر الوزارة بوجود الوزير الليبي للعمل علي عابد الرضا، عن إطلاق منظومة الربط الإلكتروني بين مصر وليبيا، وتعتبر منظومة الربط الإلكتروني هي الاتفاقية المسؤولة عن تنظيم دخول العمالة وخطوات طلب استقدام للعمالة المصرية إلى ليبيا.

وقد شدد الوزير سعفان على أن أي عامل مصري يريد السفر للعمل في ليبيا عليه أن يعلم أنه لن يسافر إلا إن كان قادرًا على الوظيفة التي سيسافر للعمل بها، وذلك من خلال منظومة الربط الإلكتروني.

ومع انطلاق منظومة الربط الإلكتروني اليوم سيتم استقبال طلبات استقدام العمالة المصرية إلى ليبيا، وستحرص الوزارة على التدقيق في العقود بين الجانبي المصري والليبي، وذلك من أجل ضمان كافة الحقوق للعمال المصريين والحفاظ عليهم أثناء عملية الاستقدام. ومن المتوقع أن تكون منظومة الربط هذه أفضل طريقة لتغطية احتياجات الشعب الليبي اقتصاديًا وعودة الاقتصاد إلى الازدهار من جديد.

أهمية الربط الإلكتروني لعودة العمالة المصرية إلى ليبيا

استحدثت وزارة القوى العاملة المصرية ووزارة العمل الليبية اتفاقية الربط الإلكتروني من أجل:

  1. الانتهاء بشكل سريع من كافة الإجراءات الخاصة بسفر العمالة المصرية إلى ليبيا
  2. عمل تجارب من شأنها أن تكون تجارب محاكاة حقيقية لعملية استلام الطلبات بالتخصصات من الجانب الليبي
  3. وضع أكواد رقمية مهنية والعمل من خلالها لتسهيل التصنيف المهني للعمالة المصرية الراغبة في السفر
  4. تسهيل كافة الإجراءات الخاصة بالسفر على العمالة
  5. كتابعة تطورات العمل في اللجنة الفنية المشتركة بشكل يومي
  6. مواجهة أي صعوبات أو عقبات تواجه الطرفين سواء المصري أو الليبي
  7. تأمين الربط الإلكتروني ومنع أي محاولات اختراق فيما يتعلق ببيانات العمل أو العمالة، حماية لمصالح الطرف المصري والليبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.