التخطي إلى المحتوى

تحت عنوان” اغتنام الأوقات ومخاطر إضاعتها” نشرت وزارة الأوقاف خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف وأكدت الوزارة على كل الأئمة بضرورة الالتزام بعنوان الخطبة التي تم نشرها من قِبل الوزارة نصًا وموضوعًا، في السياق ذاته أكدت الوزارة على ألا تزيد المدة المحددة لتلك الخطبة عن عشر دقائق، وذلك من أجل الحفاظ على صحة المواطنين والحد من التزاحم في ظل تلك الظروف الراهنة بالبلاد، وإليكم عناصر الخطبة ومضمونها خلال السطور القادمة.

عناصر خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف 31 ديسمبر 2021

أوضحت الوزارة أن خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف ستكون بعنوان اغتنام الأوقات ومخاطر إضاعتها، وجاءت عناصر الخطبة موضحة من الوزارة على النحو التالي:

  • قيمة الوقت وأهميته في الدين الإسلامي الحنيف.
  • الأسباب التي تؤدى إلى ضياع الوقت وإهداره.
  • كيف يمكن للإنسان أن يستثمر وقته بشكل مثالي.

ستكون الخطبة القادمة ليوم الجمعة بتاريخ 27 جماد الأول 1443 مقدمة من الدكتور محمد حرز، وقد نوهت الوزارة على جميع الأئمة بضرورة الالتزام بتطبيق التدابير الوقائية لحماية المصليين أثناء أداء صلاة الجمعة، والتي تتمثل أهمها في ألا تتجاوز مدة كل من الخطبة الأولى والثانية عن عشرة دقائق، مع التزام كافة المصليين بارتداء الكمامة.

العنصر الأول من خطبة الجمعة القادمة لوزارة الأوقاف

أيها السادة المصليين: إن الوقت هو الحياة بالنسبة للإنسان وهو رأس مال وذخيرة المسلم، والمسلم العاقل هو الذي يعرف جيدًا أهمية الوقت وقيمته فلا يضيع ساعة من عمره إلا في الأعمال الخيرية للدنيا والآخرة، فالوقت نعمة كبيرة من الله عز وجل، حيث قال تعالي” وهو الذي جعل الليل والنهار خِلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكورًا”

 أسباب ضياع الوقت

أيها المصليين هناك العديد من الأسباب الدنيوية التي تؤدى إلى ضياع الوقت، ولعل أبرزهم يتمثل فيما يلي:

  • أولاً: العجز والكسل، لذلك كان صلي الله عليه وسلم يستعيذ بكل منهم في أي وقت وورد أنه قال عليه السلام” اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم وأعوذ من فتنة المحيا والممات، وأعوذ من عذاب القبر”.
  • ثانيًا: إتباع الهوى، فالهوى من المسببات التي تصطحب الإنسان إلى إتباع الشهوات في الدنيا مما يترتب عليه الهلاك في الآخرة فقال تعالي ” أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على عِلم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.