البطريق ليه كام ضافر؟ سؤال ناري وجهته اليوم النائبة إفيلين متى عضو مجلس النواب، ” البطريق ليه كام ضافر؟” كان موجهًا لوزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي، والذي حل اليوم أمام البرلمان المصري، لكي يناقش كل طلبات الإحاطة التي وجهها له النواب الفترة الماضية، وذلك بسبب الحالة الصعبة التي يعيشها الطلاب بشكل عام، وطلاب الصف الرابع على وجه الخصوص هم وأولياء أمورهم.

البطريق ليه كام ضافر؟

البطريق ليه كام ضافر ؟ سؤال وجهته النائبة إفيلين متى عضو مجلس النواب اليوم أثناء استجواب الوزير طارق شوقي وزير التربية والتعليم، بعد الكثير من طلبات الإحاطة من النواب في الفترة الماضية، وأكدت النائبة أن السؤال ” البطريق ليه كام ضافر” من قلب منهج الصف الرابع الابتدائي، وكان السؤال صادمًا للجميع- النواب، الوزير- ولكنها أكملت حديثها إلى الوزير وسألت عن تطبيق منهج الصف الرابع الابتدائي.

فأضافت قائلة أن تطبيق هذا المنهج كان يتطلب فترة تجريبية، قبل أن يتم تطبيقه في المدارس، معللة الأمر أن المنهج كان بمثابة المفاجأة على أولياء الأمور، إلى جانب أنه كلفهم الكثير من النفقات الإضافية، كما تحدثت عن المعلمين والذين وضعوا وجهًا لوجه أمام هذا المنهج الجديد دون تدريب أو فهم، لا هم ولا حتى الموجهين والمشرفين عليهم.

الدروس الخصوصية ووزير التعليم يرد

أثناء الجلسة ناقشت النائبة أمل زكريا طلب الإحاطة الذي قدمته مع عشرين آخرين من النواب بشأن أحوال المدرسين الصعبة، وما يتقاضونه من رواتب زهيدة تدفعهم دفع ناحية الدروس الخصوصية، فالمعلم يتقاضى على الحصة الأساسية 20 جنيهًا، بينما الحصص الإضافية يتقاضى عليها فقط 2.5 جنيه. وعادت النائبة من جديد لنفس حديث النائبة إفيلين تطالب بتخفيف المناهج على الصف الرابع الابتدائي، وأن هذه المناهج ستكون السبب في عودة الدروس الخصوصية لصعوبة المنهج على المعلمين بالمدارس أنفسهم، مما يدفع أولياء الأمور للبحث عن معلمين خارج المدرسة لمساعدة الطالب.

في نفس السياق تحدثت النائبة أمل زكريا عن منظومة الأنترنت التي يعتمد عليها الوزير، وأكدت أن الأنترنت ضعيف ولن يسعف الطالب أو ولي الأمر في العملية التعليمية، فكيف يمكن تطبيق المنظومة التي يطمح إليها الوزير في ظل بلد خدمات الأنترنت فيها ضعيفة، مضيفة أنه لا بد من وجود بدائل صالحة كي تنجح المنظومة، كما لا بد أن نوفر الكتاب المدرسي لكل الطلاب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.