التخطي إلى المحتوى

بعد الجدل الدائر عن تعديلات قانون تنظيم الجامعات 2022 الجديد، كشف الدكتور عادل عبدالغفار، المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والمجلس الأعلى للجامعات الحكومية، النقاب عن مشروع تعديل إحدى قوانين تنظيم الجامعات الحكومية رقم 49 لسنة 1972، بشأن جواز جمع عضو هيئة التدريس بعد بلوغ سن المعاش، للمكافأة قبل سن المعاش والمعاش المستحق له، وقد تمت الموافقة المبدئية عليه.

 تعديلات قانون تنظيم الجامعات 2022

وافق مجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى، اليوم  بشكل مبدئي على مشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن تعديلات قانون تنظيم الجامعات 2022 الصادر بالقانون رقم 49 لسنة 1972، وهي المادة الخاصة بـ المعاشات أعضاء هيئة التدريس وتنص على: «الإجازة لعضو هيىة التدريس أيا كانت درجته الوظيفية بالاستمرار في الخدمة بعد بلوغه سن الستين، كأستاذ متفرغ بموجب نص المادة (123) من قانون تنظيم الجامعات الصادر بالقانون رقم 49 لسنة 1972، مع تخصيص مكافأة مالية في مقابل هذا العمل تساوي الفرق بين الراتب مضافاً إليه الرواتب والبدلات الأخرى وبين المعاش مع الجمع بين المكافأة والمعاش».

ويهدف مشروع تعديلات قانون تنظيم الجامعات، إلى زيادة مبلغ مكافأة عضو هيئة التدريس، بعد بلوغه سن المعاش وتعيينه أستاذاً متفرغاً، حتى يكون له نفس حقوق وواجبات أعضاء هيئة التدريس، فيما عدا تقلد المناصب الإدارية داخل الجامعات الخاضعة لأحكام هذا القانون.

مميزات تشريعات قانون الجامعات الجديد 2022

وفيما يخص تعديلات قانون تنظيم الجامعات، أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن لهذه التشريعات مميزات عديدة،  تنطبق على ثلاث درجات علمية، وهم «المدرس المساعد والأستاذ المساعد والأستاذ»، قائلا:

«الأستاذ بعد سن الستين يطلق عليه أستاذ متفرغ، وكان بعدها يحصل على مكأفاة، وهي تكون آخر راتب حصل عليه قبل بلوغ سن المعاش وينقص منه قيمة المعاش الخاص به»، مضيفا أن التشريع الجديد سيكون لعضو هيئة التدريس المكافأة بالإضافة إلى المعاش دون أن ينتقص منه شيء.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.