أبرز أعراض وباء فلورونا الفيروس المزدوج ومدى خطورته والفئات الأكثر عرضه للإصابه به التخطي إلى المحتوى

يبحث العالم الآن عن أبرز أعراض وباء فلورونا الفيروس المزدوج ومدى خطورته والفئات الأكثر عرضه للإصابه به، في قلق عارم يجتاح العالم حول هذا الفيروس المزدوج الجديد، والحديث في اكتشافه، في الوقت الذي ما زال العالم يحارب فيه فيروس كورونا العالمي ومتحوراته والتي من اشهرها الآن متحور أوميكرون.

في العام الثالث على بدء جائحة كورونا آخر ما ينقص العالم فعلا هو اكتشاف فيروس جديد، فدعونا عبر هذا المقال نزيح الستار عن أهم ما ورد بشأن أبرز أعراض وباء فلورونا الفيروس المزدوج ومدى خطورته والفئات الأكثر عرضه للإصابه به، لعل هذا يطمئن القلوب.

 أبرز أعراض وباء فلورونا الفيروس المزدوج ومدى خطورته والفئات الأكثر عرضه للإصابه به
أبرز أعراض وباء فلورونا الفيروس المزدوج ومدى خطورته والفئات الأكثر عرضه للإصابه به

ظهور وباء فلورونا الفيروس المزدوج

سجلت أول حالة من وباء فلورونا الفيروس المزدوج لسيدة في اسرائيل، وكانت أول الحالات المسجلة من نوعه، وجاء تشخيصها عن طريق الصدفة عندنا ظهرت عليها أعراض الإعياء أثناء ولادتها، فكان اكتشافا قدريا تماما.

ما هو وباء فلورونا الفيروس المزدوج

فلورونا عبارة عن مزج أو عدوى متزامنة بين فيروس الإنفلونزا وفيروس كورونا، وليس مرضا جديدا كما يعتقد البعض وليس كذلك ناتج عن الإصابة بفيروس أو مسبب مرض مجهول بحسب موقع “.بزنس إنسايدر”، لكن الأطباء لم تسبق لهم تشخيص حالة عدوى مثلها منذ بداية سيطرة جائحة كورونا على السطح، كما صرح الأطباء عن حالة سيدة إسرائيل، لكن قالوا انها عدوى متوقعة ومعلومة الأسباب.

جدير بالذكر أن وباء فلورونا ليس متحور جديد من متحورات فيروس كورونا كوفيد 19، ولكن عندما يوجد كلًا من فيروس الإنفلونزا و فيروس كورونا داخل الجسم في وقت واحد، فإن الشخص يعتبر مصابا بوباء فلورونا المزدوج.

أعراض وباء فلورونا الفيروس المزدوج

تختلف أعراض وباء فلورونا الفيروس المزدوج من شخص لآخر ولكنه يصيب الجهاز التنفسي باعراض متفاوتة مثل:

  • فقد حاستي التذوق والشم.
  • أعراض البرد والسعال.
  • الإصابة بضيق في التنفس.
  • فقدان الشهية.
  • الشعور بألم مستمر في الصدر.

كما أن العدوى تحدث عن طريق الرذاذ كما هو الحال في حالات عدوى الإنفلونزا المعتادة أو فيروس كورونا و تحدث غالبا من المخالطين، ولذلك يجب اتخاذ الاحتياطات الاحترازية والتدابير الواقية المتخذة ضد فيروس كورونا من أجل الوقاية من وباء فلورونا الجديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.