التخطي إلى المحتوى
حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ بوابة لا تنطفئ
حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ بوابة لا تنطفئ

لعلك سمعت ذات مرة عن قصة تركمانستان بوابة جهنم وتساؤلت عن أصل قصتها واين تقع؟ ولماذا تسمى ببوابة الجحيم أو بوابة لا تنطفئ من النيران؟ هناك الكثير من الظواهر الغريبة العصية على التفسير في العالم، والتي احتار فيها العلم و التفسير المنطقي، ومنها قصة تركمانستان بوابة جهنم.

اليوم عبر هذا المقال سنأخذك فى رحلة إليها ونلقى الضوء حول حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ ولماذا لا تنطفئ النار هناك ؟.

حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ بوابة لا تنطفئ
حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ بوابة لا تنطفئ

أين تقع حفرة بوابة جهنم في تركمانستان

تقع حفرة جهنم أو حفرة الجحيم في قلب صحراء كاراكوم، قرب قرية دارفاز، على مسافة تقرب 260 كيلومتر شمال بلدة عشق آباد عاصمة تركمانستان، والتي تعتبر من أكبر حقول الغاز الطبيعي في العالم كله، تحتوي صحراء كاراكوم على احتياطي كبير من النفط ومشتقاته.

تعود قصة تركمانستان إلى العام 1971، حيث تروي النظرية الأشهر حول تكون بوابة جهنم كانت هناك بعثة للتنقيب عن الغاز في المنطقة، و حدث انهيار أرضي سبب تسرب الغاز على نحو غريب، فقام أعضاء فرقة التنقيب بإضرام النار في الحفرة كيلا يتسرب الغاز المميت إلى القرى المجاورة و يتسبب في اضرار وإصابات للأهالي و المنازل.

حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ بوابة لا تنطفئ
حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ بوابة لا تنطفئ

كان من المتوقع أن تنطفئ النار في خلال عدة أيام بعد اشتعالها، ولكن المفاجأة انها لم تنطفئ إلى الآن، أي انها تشتعل منذ خمسين عاما في ظاهرة محيرة ومتحدية للعلم.

 تركمانستان بوابة جهنم مزار سياحي

أطلق السياح على هذا المكان حفرة النار أو حفرة جهنم أو بوابة الجحيم، وأصبحت مزارا سياحيا يجذب الزوار من العالم كله لمعاينة هذه الظاهرة الفريدة من نوعها.

حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ بوابة لا تنطفئ
حقائق قصة تركمانستان بوابة جهنم واين تقع؟ بوابة لا تنطفئ

وأصبحت حفرة الغاز مثارا لحياكة الأساطير حولها و الحكايات الغريبة، بل أصبحت محط صناعة سيناريوهات أفلام الرعب، حتى أن بعض علماء الجيولوجيا يدعون انها لم تكن تبعث الضوء والنار منذ الثمانينات وإنما اشتعلت بالنار من تلقاء ذاتها، وانها تحترق الآن وتبدو كاكبر موقد غازي في العالم كله، و يبدو شكلها مخيفا كتصورات الإنسان عن الجحيم يالحرائق الغريبة الموجودة بداخلها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.