التخطي إلى المحتوى

حادث الطريق الأوسطي أو يمكننا أن نسميه طريق الموت، ولكن هذه المرة كان حادث الطريق الأوسطي في اتجاه منطقة 15 مايو، وتحديدًا أسفل نفق طريق الأوتوستراد، وكما هو معروف فهذه المنطقة شديدة الازدحام طول الوقت، ولسوء الحظ زاد الازدحام بعد الانفجار الذي حدث في أحدى سيارات النقل التي كانت محملة بمواد البناء.

حادث الطريق الأوسطي اليوم «طريق الموت»

حداث الطريق الأوسطي الجديد والذي يبدو أنه أصبح طريق الموت، فلم نكد ننسى الحادث الذي أدى إلى تصادم 11 سيارة منذ ثلاثة أيام، وها هو حادث جديد يلقي بظلاله علينا، فقد وقع اليوم حادث الطريق الأوسطي في اتجاه 15 مايو وتحديدًا أسفل نفق الأوتوستراد، وعلى إثر الحادث انقلبت سيارة محملة بمواد البناء مما أدى إلى انفجار السيارة، بعد أن اشتعل تنك البنزين بفعل الاصطدام، وبالطبع التهمت نيران الانفجار السيارة.

اندفعت قوات الحماية المدنية والمرور إلى موقع الحادث للسيطرة على الحريق، وبالفعل تم التعامل على الفور مع النيران، ومحاولة إخمادها والسيطرة عليها، كذلك البحث عن أي ضحايا، وتزامن مع ذلك عمل إدارة المرور من أجل رفع آثار الحادث عن الطريق، وذلك تجنبًا للازدحام والتكدس وللتأكد من انسيابية الحركة المرورية. وحتى الآن لم يتضح أن هناك أي إصابات أو قتلى، وسوف نوافيكم بأي جديد في حال حدوث تطورات.

أسباب كثرة الحوادث على الطريق الأوسطي

أصبح مجرد ذكر هذا الطريق يعني حادث جديد بضحايا جدد، وهو ما دفع الخبراء للبحث من اجل اكتشاف الأسباب التي تؤدي إلى زيادة حوادث هذا الطريق، وتوصل الخبراء لأربعة أسباب أساسية وراء كثرة الحوادث على هذا الطريق:

  1. تعاطي قائدي السيارات – وخصوصُا سيارات النقل – المخدرات، والأمر معروف تمامًا لدى هذه الفئة لأنهم يعملون لساعات طويلة وبالتالي يتناولون هذه المواد بغرض الشعور بالطاقة، وإن لاحظت أن كل حوادث هذا الطريق تتضمن قائدي سيارات النقل، فحادث اليوم سيارة نقل، والمتسبب في الحادث من ثلاثة أيام أيضًا سائق نقل.
  2. نوم قائدي السيارات، مرة أخرى النقل الثقيل والتريلا تتصدر المشهد، حيث أن أغلب هذه الحوادث تحدث بسبب سقوط السائق في النوم أثناء القيادة.
  3. قيادة السيارة عكس الاتجاه وعدم احترام قواعد المرور.
  4. الأخطاء الشخصية وردود الأفعال الخاطئة من قائدي السيارات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.