صدمة للجمهور بعد وفاة وائل الابراشي "التشخيص كان خاطئا منذ البداية" التخطي إلى المحتوى

في مفاجأة صادمة من نوعها، تبين أن وفاة الإعلامي وائل الابراشي لم تنتج عن إصابته بفيروس كورونا فقط، كما تم تشخيصه من عام مضى، ولكن أخطأ الطبيب في تشخيص مرضه من البداية، وكشف مصدر مسؤول بوزارة الصحة، أنه حال ثبوت تسبب «الطبيب» في تدهور الحالة الصحية للإعلامي الراحل وائل الأبراشي، مما أدى إلى وفاته، ستتخذ الوزارة كافة الإجراءات القانونية، وقد أكدت أسرة الإعلامي الراحل، أن تشخيص الطبيب الخاطئ، هو الذي أدى إلى تدهور حالته الصحية.

 إدانة الطبيب في وفاة وائل الابراشي

أدانت زوجة وائل الابراشي «سحر الابراشي»، الطبيب الذي عالج زوجها، بأنه المتسبب في وفاته، وكشفت مصادر طبية أنه بالفعل كان سببا في تدهور حالة الإبراشي الصحية، لأن التشخيص كان خاطئا منذ البداية، ويبدو أن هذه لم تكن الواقعة الأولى للطبيب، فقد كان الطبيب المتولي علاج الفنان سمير غانم في بداية إصابته بكورونا، وأخطأ في تشخيصه، ثم تولى بعدها الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، علاج الفنان سمير غانم، محاولا إنقاذه.

من جهة أخرى صرحت سحر الإبراشي زوجة الإعلامي وائل الإبراشي قبل قليل، أنها تنوي مقاضاة الطبيب الذي تسبب في وفاة وائل الابراشي، لأته عالج زوجها في البداية خطأ، وأشارت في حديثها  أن الدكتور حسام حسني، حاول إنقاذه، لكن التشخيص الخطأ من البداية، كان السبب في تدهور حالته الصحية

الصحة تنتظر مقاضاة طبيب وائل الابراشي بسبب التشخيص الخطأ

صرح مصدر لـ وزارة الصحة بعد وفاة وائل الابراشي، والاتهامات التي وجهتها زوجته للطبيب، أن الوزارة تنتظر مقاضاة أسرة الراحل وائل الأبراشي قانونيا لـ«الطبيب»، حتى يتم الإطلاع على كافة المستندات والأوراق التي تدين الطبيب، وتؤكد تسببه في تدهور حالة الإعلامي وائل الابراشي، مشيرا إلى أن الوزارة لن تتخذ أي إجراء قانوني ورسمي، دون مقاضاة أسرة الابراشي للطبيب الذي تسبب في تدهور حالة الإبراشي الصحية، ومن ثم حدوث الوفاة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.